خبراء: ضربات التحالف لداعش في العراق أكثر دقة وانتقاء الآن

خبراء: ضربات التحالف لداعش في العراق  أكثر دقة وانتقاء الآن

بغداد ـ كشف خبراء في الشأن العسكري أن طيران التحالف الدولي ضد داعش،  تجاوز أزمة التنسيق على الأرض مع الاستخبارات العراقية، حيث باتت الضربات الجوية ”نخبوية“ أكثر.

وقال نجيب عبد الواحد عكَاب، المحلل العسكري في حديث لشبكة إرم الإخبارية, إن“الضربات الجوية لطيران التحالف الدولي  باتت المفتاح لتقدم القوات العراقية على الأرض، لاسيما  تلك التي أسهمت في حسم معركة الرمادي، والتي تقوم الآن بالتمهيد لتحرير الموصل“.

وتابع؛ أن ”الغارات، باتت تستهدف مواقع ومنصات إطلاق صواريخ مهمة ومؤثرة في الجهد العسكري للتنظيم, كما بدا واضحا حجم التنسيق من خلال ندرة أو انعدام الأخطاء في القصف الجوي، الذي كان يطال بالخطأ أهدافاً تابعة للجيش العراقي“.

وأضاف عكَاب، أن أهمية تلك الضربات واستمرار الغطاء الجوي، يكمن في تحييد المليشيات العراقية المرتبطة بإيران، والتي تعترض على الدور الأمريكي في محاربة داعش، وتحاول تحويل أي إنجاز عسكري على الأرض لمصلحة القوى السياسية المرتبطة بإيران“.

وفي سياق متصل، قالت القيادة المشتركة لعمليات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية, في بيان، إن طائراتها شنت سبع غارات  في سوريا بالقرب من عين عيسى ومارع ومنبج، استهدفت مواقع قتالية ومباني ووحدات تكتيكية ومركبات، كما أسفرت عن إصابة أربعة عناصر من داعش.

وأضاف البيان، أن 17 غارة وجهت في العراق بالقرب من مدن كسك والموصل والرمادي وشنكال، ضربت ودمرت وحدات تكتيكية ومواقع للقتال ومنصات لإطلاق الصواريخ والرشاشات الثقيلة، ومركبات وخنادق، كان يستخدمها عناصرالتنظيم المتطرف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com