كابول تستضيف اجتماعاً دولياً لبحث محادثات محتملة مع طالبان

كابول تستضيف اجتماعاً دولياً لبحث محادثات محتملة مع طالبان

كابول- أعلن مسؤول أفغاني، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ستستضيف اجتماعاً مع مسؤولين من باكستان والولايات المتحدة والصين، بهدف الإعداد لمحادثات سلام محتملة مع حركة طالبان.

وقال المسؤول في مكتب الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني: ”نتوقع أن تلعب كل دولة دورها في ضمان تقدم عملية السلام في أفغانستان“.

ويأتي الاجتماع التمهيدي بعد تحركات لإحياء عملية السلام المتعثرة التي انهارت في تموز/ يوليو الماضي، بعد الإعلان عن وفاة الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان قبل أكثر من عامين.

وجرى اختيار كابول لاستضافة المحادثات بعد زيارة قائد الجيش الباكستاني رحيل شريف، إلى أفغانستان، الأحد الماضي، حيث اجتمع مع عبد الغني لمناقشة المحادثات.

وضغطت الولايات المتحدة والصين -اللتان تعتزمان استثمار المليارات في أفغانستان- بقوة لإجراء محادثات سلام تشمل باكستان التي يتهمها الكثيرون في أفغانستان بـ“إيواء قادة طالبان ورعاية التمرد“.

وترفض باكستان الاتهامات وتقول إنها ”تكبدت خسائر فادحة بسبب الإرهاب“. وقتل 23 شخصاً على الأقل، اليوم الثلاثاء، وأصيب 75 عندما هاجم مفجر انتحاري مكتباً حكومياً في شمال غرب باكستان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com