جندي أوكراني يحمل جهاز تحكم بطائرة مسيرة
جندي أوكراني يحمل جهاز تحكم بطائرة مسيرة(أ ف ب)

أوكرانيا تلجأ لمسيّرات "رخيصة" لضرب نفط روسيا

في إطار سعيها إلى تعطيل خطوط الإمداد الروسية، أصبحت أوكرانيا تركز ضرباتها على صناعة النفط والغاز الروسية بطائرات دون طيار صغيرة ورخيصة الثمن.

ومن المرجح أن تزيد أوكرانيا من قصفها على منشآت النفط لتعطيل العمليات العسكرية الروسية، بحسب موقع "بزنس إنسايدر" الأمريكي.

وذكر الموقع، أن أنظمة الدفاع الجوي الروسية أثبتت أنها أقل فاعلية ضد الطائرات الصغيرة دون طيار لأنها تجد صعوبة في اكتشافها.

وأوضح أن حرائق في العديد من مواقع البنية التحتية للطاقة الروسية اندلعت، خلال الأسابيع القليلة الماضية، في أعقاب هجمات بطائرات دون طيار، بما في ذلك مصفاة نفط رئيسة تديرها شركة "لوك أويل" في منطقة "فولغوغراد" جنوب غرب البلاد يوم السبت.

وتظهر مقاطع الفيديو المنشورة على تليغرام رجال الإطفاء وهم يكافحون الحريق الذي وقع على بعد نحو 400 ميل من الحدود الأوكرانية. ووقعت حوادث مماثلة في جميع أنحاء روسيا في الشهر الماضي، بما في ذلك مصفاتان للنفط، ومنشأة للتخزين، ومحطة طرفية واقعة على  بحر البلطيق.

وقال مصدر من "جهاز الأمن الأوكراني"، وكالة التجسس الأوكرانية، لصحيفة "كييف بوست" الأسبوع الماضي إن الوكالة كانت وراء الهجمات، مضيفًا أن "جهاز الأمن الأوكراني يضرب عمق روسيا ويواصل مهاجمة المنشآت التي ليست مهمة للاقتصاد الروسي فحسب، بل توفر أيضًا الوقود لقوات العدو. وستكون هناك العديد من المفاجآت المقبلة، واستمرار للعمل المنهجي".

جندي أوكراني يستطلع مسيّرة صغيرة الحجم
جندي أوكراني يستطلع مسيّرة صغيرة الحجم(أ ف ب)

وقالت أولينا لابينكو، خبيرة أمن الطاقة في مجموعة ديكسي للأبحاث الأوكرانية، لصحيفة "نيويورك تايمز": "الضربات على مستودعات النفط ومنشآت تخزين النفط تعطل الطرق اللوجستية وتبطئ العمليات القتالية". وأضافت أن "تعطيل هذه الإمدادات، التي تشبه الدم لجسم الإنسان، هو جزء من إستراتيجية أوسع لمواجهة روسيا في ساحة المعركة."

وتهدف الضربات أيضًا إلى الإضرار بصناعة مربحة لم تعوقها العقوبات الاقتصادية الغربية بشكل كبير. وقالت لابينكو لصحيفة "نيويورك تايمز" إن موسكو حققت أكثر من 400 مليار دولار من صادرات النفط منذ بدء الحرب في شباط 2022.

وفي وقت سابق، قال صامويل بينديت، المحلل والخبير في الأنظمة العسكرية الآلية وغير المأهولة في "مركز التحليلات البحرية "، إن روسيا كانت تفاخر قبل الحرب بوجود دفاعات متعددة الطبقات، وأجهزة استشعار الحرب الإلكترونية، وبطاريات الصواريخ المختلفة، والبطاريات الحركية، والرادارات، التي يمكنها نوعًا ما تحديد التهديد واعتراضه."

وأضاف أن معظم هذه الدفاعات تم بناؤها لتحديد وتدمير أهداف أكبر، مثل: الصواريخ، والمروحيات، والطائرات. ولم يكن الكثير منها موجهًا نحو تحديد الطائرات دون طيار الأصغر بكثير.

وكتب "تي إكس هاميس"، وهو باحث في جامعة الدفاع الوطني الأمريكية، أنه يمكن للطائرات الصغيرة دون طيار ذات التكلفة المنخفضة مع الحد الأدنى من حمولة القنابل أن تحدث دمارًا إذا استخدمت ضد أهداف قابلة للاشتعال.

أخبار ذات صلة
روسيا تحبط هجومًا بطائرات مسيرة على مصفاة نفط

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com