نينا سكوجاك تحمل صندوق التوقيعات
نينا سكوجاك تحمل صندوق التوقيعاتمواقع التواصل الاجتماعي

عبر "تيك توك".. مؤثرة كرواتية تطرق باب البرلمان الأوروبي

اقتحمت المؤثرة الكرواتية نينا سكوجاك عالم السياسة، وتراهن على حضورها اللافت على "تيك توك" لاستقطاب الشباب الناخبين في انتخابات البرلمان الأوروبي التي تجري هذه الأيام.

وتحصل سكوجاك على مئات الآلاف من المشاهدات لكل فيديو تنشره، ولديها عدد كبير من المشتركين، وتأمل أن تستثمر هذه القاعدة في رحلتها إلى البرلمان الأوروبي.

الموضة والسياسة

ونينا سكوجاك، البالغة من العمر 26 عامًا، والشغوفة بالموضة، أصبحت اليوم واحدة من الوجوه الجديدة للسياسة الكرواتية، وتقول إنه لم يسبقها أحد إلى اعتماد "تيك توك" كقاعدة لبناء طموح سياسي.

لكن المؤثرة الكرواتية ليست بعيدة عن المؤسسات الأوروبية، فقد حصلت هذه الشابة المتخصصة في السياسة الأوروبية على شهادة في الصحافة والعلوم السياسية، وبدأت حياتها المهنية في بروكسل عام 2022 كمتدربة في البرلمان الأوروبي، وهي تعمل الآن في برنامج أبحاث "أفق أوروبا".

وتحظى سكوجاك بمئات الآلاف من المشتركين على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث تنشر مقاطع فيديو واختبارات ومقابلات.

نينا سكوجاك
نينا سكوجاكمواقع التواصل الاجتماعي

وأعلنت ترشحها لانتخابات البرلمان الأوروبي على "تيك توك"، وبفضل المشتركين فيه تمكنت من جمع أكثر من 5000 توقيع، وهو الشرط الضروري لإنشاء قائمتها: "قائمة Gen Z".

وتجمع قائمتها مرشحين تتراوح أعمارهم بين 19 و30 عامًا، وتركز على مشاركة الشباب في السياسة والسلامة على الإنترنت والتنمية المستدامة وحقوق المرأة.

مراهنة على الشباب

وتقول الشابة الكرواتية إنها عاقدة العزم على إظهار أن الشباب، وخاصة الشابات، لهم مكانهم في السياسة، وتدعو إلى خفض سن التصويت القانوني إلى 16 سنة (بدلا من 18) ورفع حصص الشباب في القوائم، وتؤكد أن قائمتها تسعى أيضا إلى منع انحراف السياسة الكرواتية إلى اليمين المتطرف.

وتشرح الشابة الكرواتية طريقة عملها خلال الحملة الانتخابية لانتخابات البرلمان الأوروبي قائلة "لم نقم بحملتنا بالطريقة التقليدية بالمدرجات وما إلى ذلك، بل ذهبنا إلى المقاهي والحانات لجمع التوقيعات، جاء الناس لتناول مشروب، وغادرنا مع التوقيع" وفق تعبيرها.

وفي المجمل، وقع 8500 شخص، وهو نجاح باهر للمرشحة الكرواتية التي وضعت التوقيعات في صناديق وردية اللون، وهي ترتدي قبعة بلون الفوشيا وتنورة ضيقة وكعبا عاليا، وحصلت الصورة في "إنستغرام" على أكثر من 10 آلاف إعجاب.

وتعتبر المرشحة أن "الشباب اليوم يفضلون هذه الطريقة على الهياكل الحزبية التقليدية، لذلك علينا أن نتصور منصات جديدة، وطرقا جديدة لحشدهم".

وفي حملتها، استخدمت الشابة تطبيق "تيك توك" بشكل أساس لمخاطبة أكثر من 200 ألف مشترك، وتقدم رسائل لهم بانتظام، كما قامت بجولات في الأسواق والمقاهي والحانات لمخاطبة الشباب بشكل مباشر.

وتقول ماريانا غربيسا، أستاذة العلوم السياسية في جامعة زغرب الكرواتية، إن مثل هذه الطريقة في الحملات الانتخابية أصبحت أوسع انتشارا، لأن أكثر ما نسمعه من الشباب هو: "لا نريدكم أن تتحدثوا عنا، نريدكم أن تتحدثوا إلينا" وفق تعبيرها.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com