ميركل: لابدّ من حل سياسي بدون الأسد لإنهاء الحرب‎

ميركل: لابدّ من حل سياسي بدون الأسد لإنهاء الحرب‎

برلين – أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أنها تراهن على تعزيز التعاون الأوروبي في مكافحة الإرهاب، وقالت إنّ تبادل المعلومات بين الدول الأعضاء بالاتحاد أمر ضروري في سبيل تحقيق ذلك.

كما أكدت ميركل في بيانها الحكومي أمام البرلمان، اليوم الأربعاء، بمناسبة القمة الأوروبية المقررة غدا الخميس في بروكسل، ضرورة حفظ بيانات المسافرين جواً في إطار هذا التعاون.  وقالت إن ألمانيا ستتحمل مسؤوليتها أيضاً فيما يتعلق بدعم الجهود العسكرية الفرنسية في مواجهة تنظيم داعش في سوريا وإن ذلك سيتم بموازاة جهود لحل الأزمة سياسيا ”في سبيل إنهاء الحرب في سوريا ومن دون (الرئيس السوري بشار الأسد).

وفي ذات السياق، حذرت المستشارة الألمانية، الشركاء الأوروبيين، من العودة إلى النعرات القومية في ظل تهديدات الإرهاب وأزمة اللاجئين.

وخلال إعلانها لبيان حكومتها أمام البرلمان (بوندستاج)، قالت ميركل اليوم الأربعاء إن ”الانعزال ليس خياراً حكيماً في القرن الحادي والعشرين“.

وأكدت ميركل على أنه لا يمكن التغلب على الإرهاب والتغير المناخي وأزمة اللاجئين وأسباب اللجوء إلا من خلال جهود مشتركة ”ولذلك لا ينبغي علينا في الأوقات الصعبة أن نحاول العودة إلى العمل على أساس قومي“.

وأضافت ميركل أنّ الحفاظ على المنجزات الأوروبية الكبرى – كالحدود الداخلية المفتوحة والعملة الموحدة- ”تصب بصورة عميقة في المصلحة الوطنية، وليس هناك دولة أوروبية استفادت من ذلك كما استفادت ألمانيا”.

وتابعت أن الكفاح الشاق والتضامن داخل الاتحاد الأوروبي ضروريان للحفاظ على السلام والحرية والازدهار ”فلن تتمكن دولة في أوروبا وحدها من النجاح بشكل دائم في المنافسة العالمية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة