أوباما و نظيره الإسرائيلي يبحثان التعاون الأمني

أوباما و نظيره الإسرائيلي يبحثان التعاون الأمني

واشنطن– بحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس الأربعاء، مع نظيره الاسرائيلي رؤوفين ريفلين التعاون الأمني ، والتطورات الإقليمية في المنطقة وسبل إحلال السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين، بما في ذلك خيار حل الدولتين.

وقال الرئيس الأمريكي في كلمة لوسائل الإعلام قبيل اجتماعه المغلق مع ”ريفلين“، ”نعتبر التزامنا بأمن اسرائيل هو أحد أهم مبادئ سياسية أمريكا الخارجية“.

وتابع قائلا إن لقائه مع الرئيس الإسرائيلي ”سيمنحنا الفرصة لبحث مستقبل تلك العلاقة (بين البلدين)، وسأبحث مع الرئيس ريفلين العمل الذي نقوم به من أجل تحسين مذكرة التفاهم التي ستقوم بوضع أسس مساعدات طويلة الأمد للدفاع عن إسرائيل“.

وأضاف الرئيس أن مداولات الجانبين ستشمل كذلك ”التحديات التي نواجهها كلنا في الشرق الأوسط بسبب الإرهاب والتحديات الني نواجها بسبب عدم الاستقرار في الشرق الأوسط“.

وأوضح أنه سيبحث مع رئيس اسرائيل ”التحديات الداخلية التي تواجه اسرائيل والسبل التي يمكن أن نساعد من خلالها على تهدئة التوتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين“.

وشدد على إدانته ”للعنف المندلع داخل إسرائيل، وحاجة القادة مثل الرئيس (الفلسطيني محمود) عباس إلى إدانة لا لبس فيها للعنف الجاري الآن والحاجة إلى إنهاء التحريض ، وكذلك حاجة الإسرائيليين والفلسطينين إلى إيجاد آليات للحوار يستطيعون من خلالها التوصل للسلام“.

واستطرد قائلا ”من الواضح أنه في الوقت الذي تظهر فيه بوادر سلام جدية بعيدة، فإنه من المهم أن نواصل المحاولة“.

من جانبه أعرب الرئيس ”ريفلين“ في كلمته التي أعقبت حديث ”أوباما“ عن امتنانه للرئيس الأمريكي ”لإعلانك الحاجة إلى محاربة التطرف، أياً وأينما كان، ونحن نمضي معك يداً بيد في هذا المجال“.

ولفت إلى أن البلدين ”ليستا في حرب ضد الإسلام، نحن في حرب ضد من يستغلون عقائدهم لخلق التطرف والتهديد ضد كل الأبرياء في العالم“.

هذا ومن المفترض أن يقضي الرئيسان احتفالاً يقيمه البيت الأبيض بمناسبة عيد الأنوار اليهودي المعروف كذلك بعيد حانوكة، عقب انتهاء لقائهما المشترك.

وكانت تقارير إعلامية قد ذكرت أن رئيس الوزراء الاسرائيلي ”بنيامين نتنياهو“ قد طلب من الرئيس الأمريكي، أثناء زيارته الأخيرة للعاصمة واشنطن في نوفمبر/ تشرين الأول الماضي، زيادة المساعدات إلى بلاده من 3,4 مليار دولار إلى 5 مليار دولار سنوياً وذلك بعد توقيع مذكرة التفاهم الجديدة بين البلدين بعد انتهاء السابقة عام 2018.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة