موسكو تعزز قواعدها العسكرية في أرمينيا بمروحيات هجومية‎

موسكو تعزز قواعدها العسكرية في أرمينيا بمروحيات هجومية‎

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - ربيع يحيى

أفادت مصادر إعلامية أن موسكو أرسلت تعزيزات عسكرية إلى أرمينيا، تتضمن مروحيات هجومية وأخرى مخصصة لمهام الاستطلاع، ونشرتها في البلد الواقع على الحدود الشرقية التركية، الأمر الذي يعتبره مراقبون عسكريون خطوة إضافية نحو تصعيد حدة التوتر بين موسكو وأنقرة، منذ إسقاط المقاتلة الروسية (SU-24) بواسطة الجيش التركي، الثلاثاء 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وأشارت مصادر بوزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء، إلى أن التعزيزات العسكرية وصلت أرمينيا، وتم نشرها في قاعدة سلاح الجو الروسية ”إريبوني/ Erebuni“ الواقعة في العاصمة الأرمينية ”يريفان“، وتشمل سبع مروحيات روسية من طراز (MI-24) المخصصة للأغراض الهجومية، و(Mi-8) المخصصة للمهام الإستطلاعية والاستخباراتية، مضيفة أن دفعة جديدة من التعزيزات ستصل تلك القاعدة قبل نهاية العام الجاري.

وتنضم تلك المروحيات العسكرية إلى أسراب من المروحيات فضلا عن القوات الروسية التي تتمركز في القاعدة الجوية الروسية، فضلا عن تواجد قوات روسية في مدينة ”غيومري/ Gyumri“ شمالي أرمينيا، حيث نصبت موسكو صواريخ اعتراضية من طراز (S-300)، ومقاتلات من طراز ”ميغ -29“ وطائرات من دون طيار.

كان الجيش الروسي قد أجرى مناورات عسكرية واسعة النطاق في منتصف تموز/ يوليو الماضي للتحقق من جاهزية قواته المنتشرة في أرمينيا، ولا سيما جاهزية قوات سلاح الجو المتمركزة في قاعدتي ”إريبوني وغيومري“.

كما شهدت القواعد الروسية في أرمينيا في آب/ أغسطس الماضي تدريبات تكتيكية لوحدات المشاة الميكانيكية الروسية بالذخائر الحية، بمشاركة قرابة 1000 عسكري روسي و300 قطعة من الآليات الحربية التابعة لوحدات المشاة والمدفعية والدبابات، وقوات الاتصال والحرب الإلكترونية، في مناورات متدفقة استمرت شهر كامل.

ووقتها قال مراقبون إن نشر القوات إنما يأتي في إطار ”تعزيز قدرات القوات الروسية، ردا على تفاقم الوضع الجيوسياسي في المنطقة، وتكثيف نشاط حلف الناتو، واستمرار الحرب الأهلية في أوكرانيا، واتجاه الأوضاع بين روسيا والغرب في طريق حرب باردة جديدة“.

ويعتقد المراقبون أن تعزيز التواجد العسكري الروسي في أرمينيا يأتي أيضا في إطار التوتر مع أنقرة، منذ واقعة إسقاط المقاتلة الروسية، والتي تلتها إجراءات روسية عقابية على الصعيد الإقتصادي والسياسي والعسكري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com