حلف شمال الأطلسي يعزز الدفاعات الجوية لتركيا 

حلف شمال الأطلسي يعزز الدفاعات الجوية لتركيا 

بروكسل- أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) الثلاثاء، عزمه تعزيز الدفاع الجوي وإجراءات الأمن الأخرى لتركيا، مشدداً على أن هذه الخطوة لا تتعلق بشكل مباشر بالتوترات الجديدة مع روسيا بعد إسقاط طائرة عسكرية لها.

ويتواجد الناتو منذ عام 2013 في تركيا، أحد الأعضاء في أقصى جنوب دول الحلف، حيث تم نشر بطاريات صواريخ باتريوت لإحباط أي هجمات من سوريا. لكن لم تبق سوى بطارية إسبانية واحدة بعد أن سحبت كل من ألمانيا والولايات المتحدة صواريخهما.

وقال الأمين العام لـ”الناتو”، ينس ستولتنبرج، قبيل المحادثات المقررة في بروكسل لوزراء خارجية دول الحلف الـ28: “سنعمل من أجل مزيد من التدابير لضمان أمن تركيا”.

وأضاف ستولتنبرج: “الآن نبحث كيفية مواصلة تعزيز الدفاعات الجوية لتركيا، وكيفية مواصلة متابعة الخطط الدفاعية الراهنة من أجل تركيا”.

ونشرت الولايات المتحدة بالفعل طائرات مقاتلة من طراز (إف 15) في تركيا، والتي قال المبعوث الأمريكي لدى الناتو، دوجلاس ليوت، إنها “ستبقى طالما استلزم الأمر”.

وحسب ستولتنبرج، فإن بريطانيا أيضاً مستعدة لنشر طائرات في إطار التدابير الجديدة لـ”الناتو”، فيما عرضت ألمانيا والدنمارك المساهمة بسفن قيادة للقوات البحرية للحلف، والتي يتمركز بعضها في البحر المتوسط.

وقال ستولتنبرج: “أتوقع أيضاً أن يقدم الحلفاء مزيداً من التعهدات، ونتوقع أن نتخذ بعض القرارات الجديدة في غضون أسابيع حول تدابير طمأنة تركيا“.

وأشار إلى أن “قرار زيادة الدعم لتركيا، كان على الأجندة منذ وقت طويل قبل أن تسقط تركيا الطائرة الروسية” التي تقول أنقرة إنها اخترقت المجال الجوي التركي، بينما كانت في مهمة في سوريا، فيما تنفي موسكو ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع