إيران تنفي شن هجمات إلكترونية ضد أمريكا

إيران تنفي شن هجمات إلكترونية ضد أمريكا

المصدر: طهران – شبكة إرم الإخبارية

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابري أنصاري، السبت، شن بلاده هجمات إلكترونية ضد المؤسسات الأمريكية، معتبرا أن ”اتهامات أمريكا لطهران غير دقيقة“.

وقال أنصاري إن ”إيران كانت خلال السنوات الماضية ضحية حرب إلكترونية تشن ضد المنشأة النووية“، مضيفا أن ”إيران لم ترد بالمثل على الهجمات الإلكترونية غير القانونية“.

وشدد المسؤول الإيراني على ضرورة تشريع قانون دولي فاعل من أجل الحيلوية ومنع الهجمات الالكترونية، مبينا أن ”إيران بوصفها بلدا مسؤولا وتترأس حاليا حركة عدم الانحياز، دعت دوما إلى تدوين آليات ردع دولية في هذا المجال، وتدعو الدول الأخرى لاسيما الغربية إلى التعاون والكف عن شن هجمات إلكترونية مضرة“.

وكانت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية قالت، الخميس، إن موقع ”فيسبوك“ قام بإخطار مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية عن تعرض حساباتهم على شبكة التواصل الإجتماعي لأمور تثير الشبهة، ناجمة عن تعرضها لهجمات قرصنة من قبل ”هاكرز إيرانيين“، وإن المسؤولن أصبحوا ”متأكدين من هذا الأمر“.

ويأتي تحذير الموقع ”الأزرق“ بعد قيامه بتفعيل نظامه الجديد للإخطار، والذي يقوم بتحذير المستخدمين في حال تعرّضت حساباتهم لأمور تثير الشبهة أو لمحاولات اختراق من قبل هجمات منظمة.

ويبدو أن النظام يقوم بعمله على أكمل وجه و“يقوم باصطياد المهاجمين بشكل فعلي“، وفق الصحيفة.

ويزعم التقرير أن المهاجمين كانوا يأملون الوصول إلى البريد الإلكتروني وحسابات وسائل الإعلام الاجتماعية التابعة للمسؤولين الذين يركزون على إيران والشرق الأوسط، أو بشكل أدق لحسابات الموظفين الأصغر عمرا الذين يقومون بالتواصل بشكل أكبر مع مسؤولين آخرين ضمن جميع أقسام وزارة الخارجية عبر وسائل الإعلام الاجتماعية.

وقال مسؤول كبير للصحيفة الأمريكية: ”لقد تم تصميم الأمر بعناية فائقة أظهرت الدرجة العالية من المعرفة التي يمتلكها هؤلاء الأشخاص حول موظفينا وأيهم كان يعمل على قضايا إيران وقضية الإتفاق النووي الذي تمّ مع أنها كانت خفية“.

ويأتي هذا الأمر، بعد أربعة أشهر من توقيع الاتفاق النووي مع طهران، حيث يرى المسؤولون والجماعات المدافعة عن الأمن أن هناك زيادة في عمليات التجسس الإلكترونية المتطورة تتم من قبل إيران، بلغت ذروتها في سلسلة من الهجمات الإلكترونية ضد مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية خلال الشهر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com