”بوكو حرام“ تحرق 100 منزل في هجوم شمال الكاميرون

”بوكو حرام“ تحرق 100 منزل في هجوم شمال الكاميرون

ياوندي (الكاميرون) – شنّت جماعة ”بوكو حرام“ المسلحة، هجوماً على بلدتين أقصى شمالي الكاميرون المحاذية لنيجيريا، معقل الجماعة، وأقدمت على حرق ١٠٠ منزل فيها، وقطع رأس قروي، بحسب مصدر عسكري كاميروني.

وقال نائب قائد المنطقة العسكرية الرابعة بأقصى شمالي الكاميرون العقيد عيسى بابتورا، إنّ الهجوم وقع مساء أمس الخميس، واستهدف بلدتي ”نيغي“ و“أويرو لايماري“، التابعتين لمدينة ”فوتوكول“ أقصى شمال البلاد، موضحا أنّ المسلّحين ذبحوا قروياً وقطعوا رأسه، في مشهد بالغ الفظاعة على مرأى ومسمع أفراد عائلته، قبل أن يضعوا رأسه على بطنه“.

وأضاف بابتورا: ”نعتقد أن القروي ذبح بتلك الطريقة البشعة لأنّ المسلّحين يشتبهون بتعاونه مع قوات الأمن الكاميروني“، فيما أقرّ العقيد أن القروي طالما عمل دليلاً لنا في معاقل ”بوكو حرام“، وبفضله تمكنا من تنفيذ العديد من العمليات الناجحة ضدّ الجماعة المسلّحة، وفقاً لتعبيره.

وأشار العقيد بابتورا إلى أنّ المسلحين عمدوا إلى إضرام النار في 100 منزل، ونهب الكنائس وقاعات التدريس في المدارس، لافتا إلى أن الجماعة غيّرت في الآونة الأخيرة من أسلوب عملها“.

وأوضح بهذا الصدد أن الجماعة كانت تستهدف في السابق – بشكل أساسي- أماكن العبادة والأسواق والمساجد، غير أنها أصبح الآن تستهدف الزعماء التقليديين، ومقرات الإقامة الخاصّة، وأعضاء ”لجنة اليقظة“ التي تتعاون مع قوات الأمن لتأمين منطقة أقصى الشمال ضدّ انتهاكات بوكو حرام.

وتعاني الكاميرون وباقي بلدان حوض بحيرة تشاد (النيجر، ونيجيريا، وتشاد) من هجمات ”بوكو حرام“، التي أثقلت المناطق المحاذية لنيجيريا بحوادث النهب والقتل والاختطاف.

واضطرت تلك الدول إلى البحث عن حلول مشتركة لمواجهة مدّ الإرهاب المتنامي في المنطقة، فدفعت تشاد، في 16 (يناير/ كانون الثاني) الماضي، بقوة قوامها ألفين و500 عسكري، إلى منطقة أقصى الشمال الكاميروني، لمساعدتها في القضاء على الجماعة، ومنع توسّعها نحو بلدان أخرى، قبل أن تنضم إليها النيجر.

وبلغة قبائل ”الهوسا“ المنتشرة شمالي نيجيريا، تعني بوكو حرام، ”التعليم الغربي حرام“، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في (يناير/كانون ثاني) 2002، تقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية منها، ذات الأغلبية المسيحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com