استقالة محتملة لأعضاء في ”العمال البريطاني“ بسبب الضربات بسوريا

استقالة محتملة لأعضاء في ”العمال البريطاني“ بسبب الضربات بسوريا

لندن- قالت قناة بي.بي.سي اليوم الجمعة إن عددا من كبار أعضاء حزب العمال البريطاني المعارض قد يستقيلوا إذا أجبروا على التصويت بما يتفق مع وجهة نظر زعيم الحزب الذي يعارض مد الضربات الجوية التي تشنها بريطانيا في العراق إلى سوريا.

وذكرت أن عضوا لم تكشف عن هويته في حكومة الظل لزعيم حزب العمال جيريمي كوربين حذر من أن البعض قد يستقيل بعد أن أعلن كوربين أنه لا يستطيع تأييد رأي الحكومة بضرورة قصف تنظيم داعش في سوريا.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس الخميس إن الوقت قد حان للانضمام للضربات الجوية ضد متشددي داعش في سوريا لأن بريطانيا لا يمكن أن ”تترك مهمة أمنها لدول أخرى“.

وخسر كاميرون تصويتا على شن غارات ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد في 2013 ويتعين عليه إقناع عدد من الأعضاء القلقين في حزبه- المحافظين- وفي حزب العمال المعارض بدعمه من أجل ضمان تأييد البرلمان لعمل عسكري.

وكتب زعيم حزب العمال وهو ناشط قديم مناهض للحرب لنواب حزبه في البرلمان أمس الخميس قائلا إن رئيس الوزراء المحافظ لم يقدم قضية مقنعة وإنه لن يستطيع تأييد هذا التحرك وهو رأي لا يتفق معه فيه عدد من أعضاء حكومة الظل العمالية.

وأمس الخميس قال جون مكدونيل المتحدث باسم الشؤون المالية لحزب العمال البريطاني إن الحزب المعارض يدرس السماح لنوابه بالتصويت كما يريدون على خطة رئيس الوزراء المحافظ كاميرون لمد الضربات الجوية البريطانية إلى سوريا.

وتقصف بريطانيا تنظيم داعش بالفعل في العراق لكن كاميرون يريد موافقة البرلمان لضرب متشددين في سوريا.

وعندما سئل إن كان حزب العمال سيتيح لنوابه التصويت الحر بشأن القضية قال مكدونيل لتلفزيون بي.بي.سي ”في تلك اللحظة ندرس ذلك داخل حزب العمال وسنصل إلى قرار ديمقراطي.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com