أردوغان يرفض الاعتذار عن إسقاط الطائرة ويطالب روسيا بالاعتذار

أردوغان يرفض الاعتذار عن إسقاط الطائرة ويطالب روسيا بالاعتذار

 أنقرة  ـ قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس،  إن بلاده لن تعتذر عن إسقاط الطائرة الروسية، وأن على من انتهك المجال الجوي التركي الاعتذار.

 جاء ذلك في معرض رد أردوغان على سؤال حول إسقاط تركيا طائرة حربية روسية، قيل إنها انتهكت مجالها الجوي، خلال لقاء تلفزيوني مع قناة ”سي إن إن“ الأمريكية.

 وأشار أردوغان إلى أن الطائرات الروسية اخترقت الأجواء التركية مرتين، منذ بدء الهجمات الروسية على سوريا في 30 سبتمر/ أيلول الماضي، وأضاف ”لدينا تسجيلات صوتية شاركناها مع وسائل الإعلام، تثبت أننا أنذرنا الطائرة قبل إسقاطها 10 مرات خلال 5 دقائق، لكنها لم ترد على التحذيرات وأصرت على الاختراق، ولدينا تسجيلات رادار تثبت ذلك، شاركناها أيضاً مع دول العالم“.

 وأكد أردوغان أنه أبلغ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال مشاركته في قمة مجموعة العشرين الأخيرة، التي عقدت في مدينة أنطاليا التركية قبل أيام، عن انزعاجه من تكرار اختراق الطائرات الروسية للمجال الجوي التركي، وحذره وقتها من تطبيق قواعد الاشتباك في حال تكرار ذلك.

 وأفاد الرئيس التركي أن الحادثة أحزنته كون روسيا تربطها علاقات استراتيجية ببلاده، مضيفاً: ”قمنا بتلبية كل احتياجات روسيا من الغذاء، في الوقت الذي كانت تتعرض لعقوبات اقتصادية من الجميع، لكن للأسف لم نرغب بأن يحصل ذلك، رغم مواقفنا المختلفة تجاه سوريا“.

 وحول ما إذا كانت تركيا ستعتذر عن الحادثة لروسيا أم لا، أكد أردوغان أن ”من انتهك أجواء بلادنا عليه الاعتذار وليس نحن“.

وحول اتهام روسيا بأن تركيا أسقطت الطائرة عمداً، قال الرئيس التركي: ”لا يمكن أن نكون متعمدين في دفع علاقتنا مع روسيا نحو التوقف، أعتقد أن هذه الأساليب عاطفية وغير صحيحة“.

وفيما يتعلق باتهام بوتين له شخصياً بأنه ”متعاون مع الإرهاب“، قال أردوغان: ”لا أعلم إن كان بوتين قالها أم لا، وإذا كان بوتين يقول بأن لدينا تعاون مع داعش، يكون مخطئا جداً، ونحن نقول عكس ذلك تماماً، لم تأتِ روسيا إلى سوريا لمحاربة داعش، وإنما لقصف المعارضة السورية المعتدلة، حيث أنها قصفت المعارضة 300 مرة، خلال شهر أو شهر ونصف“.

وأكد أردوغان أن أي اعتداء على تركيا يعد اعتداء على الناتو، مضيفاً: ”لا يمكن الجدل بشأن التعاون بينا وبين الناتو، لذا، سيقوم الناتو بما يترتب عليه“.

وكانت مقاتلتان تركيتان من طراز ”إف-16″، أسقطتا طائرة روسية من طراز ”سوخوي-24″، أمس الأول الثلاثاء، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا، بحسب الرواية التركية، وهو ما تنفيه روسيا، التي تقول إن الطائرة أسقطت في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com