إسقاط الطائرة الروسية يثير مخاوف من التصعيد بين موسكو وأنقرة

إسقاط الطائرة الروسية يثير مخاوف من التصعيد بين موسكو وأنقرة

بيروت – أسقطت مقاتلتان تركيتان طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية اليوم الثلاثاء وقالت مصادر رئاسية تركية إن الطائرة وهي طراز سوخوي-24 أُسقطت تماشيا مع قواعد الاشتباك بعد تحذيرها من انتهاك المجال الجوي التركي لكن موسكو تقول إن بوسعها إثبات أن الطائرة لم تترك المجال الجوي السوري.

وهذه أول مرة تسقط فيها القوات المسلحة لدولة عضو في حلف شمال الاطلسي طائرة حربية روسية أو سوفيتية منذ الخمسينات من القرن الماضي وانخفضت الأصول الروسية والتركية بسبب مخاوف من التصعيد بين خصمي الحرب الباردة السابقين.

ويعني قرار روسيا توجيه ضربات جوية في سوريا أن الطائرات الروسية وطائرات حلف شمال الأطلسي تقوم بمهام قتالية في نفس المجال الجوي لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية مستهدفة جماعات معارضة مختلفة قرب الحدود التركية.

ودعت تركيا هذا الاسبوع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للاجتماع لبحث الهجمات التي تعرض لها تركمان في سوريا واستدعت انقرة الاسبوع الماضي السفير الروسي للاحتجاج على قصف قراهم.

وتتضامن أنقرة دائما مع التركمان السوريين وهم من أصل تركي.

وتوترت علاقة روسيا وتركيا الشهر الماضي عقب انتهاك طائرتين روسيتين للمجال الجوي التركي في حوادث منفصلة.

لكن إسقاط الطائرة الروسية، يفتح الباب أمام تصعيد روسي في مواجهة دولة عضو في حلف شمال الاطلسي.

ويزيد من حادث الطائرة الروسية مشاهد الفيديو التي تم تناقلها لمقتل أحد طياري المقاتلة الروسية، وأسر آخر على يد مقاتلي المعارضة السورية.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف سيمضي قدما في زيارته التي كانت مقررة إلى أنقرة غدا الأربعاء.

وقالت متحدثة باسم حلف شمال الأطلسي إن تركيا ستطلع سفراء الدول الأعضاء بالحلف اليوم الثلاثاء على الوقائع المحيطة باسقاط طائرة روسية.

وتابعت إرينا نوفاكوفا ”سيكون هناك اجتماع لحلف شمال الأطلسي بعد ظهر اليوم في الساعة الخامسة (1600 بتوقيت جرينتش)… الهدف هو أن تطلع تركيا حلفاءها على أحداث هذا الصباح.“

ووصف الكرملين حادث إسقاط الطائرة بالأمر الخطير جدا، مشيرا إلى أنه من السابق لأوانه تقديم تقييمات حول تحديد الصورة الكاملة لكافة الملابسات.

ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن نائب رئيس مجلس النواب اللبناني السابق إيلي الفرزلي، الثلاثاء، قوله إنه بعد إسقاط تركيا للطائرة العسكرية الروسية، فإن روسيا ستظهر ردة فعل، بالحد الأدنى، تجعل الأتراك وبإيعاز وتنسيق أمريكي، يضعون حدودا لتطور الموقف التركي على الحدود الشمالية مع سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com