بلجيكا.. استنفار أمني وحملة اعتقالات لمواجهة التهديدات الإرهابية

بلجيكا.. استنفار أمني وحملة اعتقالات لمواجهة التهديدات الإرهابية

بروكسل- قال رئيس وزراء بلجيكا، شارل ميشيل، إن بلاده ستبقي على حالة التأهب القصوى في العاصمة بروكسل، ليوم غد الاثنين، كما ستواصل إغلاق محطات قطارات الأنفاق والمداس بسبب تهديد “خطير ووشيك” بشن عدة هجمات منسقة.

وأضاف ميشيل، أن مستوى الخطر في باقي أنحاء بلجيكا سيظل عند الدرجة الثالثة على مقياس من أربع درجات.

وقال ميشيل، في مؤتمر صحفي، في بروكسل “ما نخشاه هو هجوم مماثل لما حدث في باريس يمكن أن يقوم فيه عدة أشخاص بشن عدة هجمات متزامنة في عدة مواقع”.

وتابع ميشيل، أن الأهداف المحتملة هي مراكز التسوق والمحال التجارية ووسائل النقل العام، مشيرا إلى أن الحكومة ستعزز الوجود الأمني والعسكري في العاصمة.

 وقال المدعي العام البلجيكي إن بلجيكا اعتقلت 16 شخصا خلال عمليات أعقبت الهجمات التي وقعت في باريس في 13 نوفمبر تشرين الثاني ولكنها لم تعثر على صلاح عبد السلام الرجل الذي يُشتبه بقيامه بدور رئيسي في هجمات باريس .

وقال المدعي في مؤتمر صحفي قصير إنه خلال إحدى المداهمات التي شنت عبر العاصمة بروكسل والتي بلغت 19 مداهمة أطلقت الشرطة النار على سيارة ولكن لم يُعرف ماإذا كان الموجودون بداخلها لهم صلة بالمطلوب اعتقالهم .

وتمثل بلجيكا محور التحقيقات في هجمات باريس التي وقعت يوم 13 نوفمبر/ تشرين الثاني وأدت إلى مقتل 130 شخصا بعد اتضاح صلة المهاجمين ببروكسل وتحديدا ضاحية مولينبيك الفقيرة.

وعاد المتشدد صلاح عبد السلام (26 عاما) -المشتبه به الهارب- إلى بروكسل من باريس بعد الهجمات بفترة قصيرة حيث فجر شقيقه الأكبر إبراهيم نفسه في مقهى.

ودفعت المخاوف من أن يكون صلاح ما زال يمثل خطرا، السلطات، إلى الغاء مباراة دولية ودية في كرة القدم مع إسبانيا كانت ستقام في بروكسل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع