تواصل الإدانات الدولية بشأن هجوم مالي

تواصل الإدانات الدولية بشأن هجوم مالي

القاهرة ـ تواصلت الإدانات الدولية بشدة، بشأن الهجوم المروع، الذي استهدف فندق ”راديسون“ في العاصمة المالية باماكو، أمس الجمعة، وأسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

وعبر الاتحاد الافريقي اليوم السبت، عن إدانته لاقتحام فندق ”راديسون“، قائلًا، إن ”رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي دلاميني زوما، استنكرت بشدة الهجوم الإرهابي في باماكو“، مشيرةً أن ”هذا العمل، دليل على التهديد المتزايد الذي يشكله الإرهاب والتطرف في أفريقيا“.

وجددت زوما في البيان، دعوتها إلى ”ضرورة الإسراع بإنشاء قوة التدخل السريع الأفريقية، ليتم نشرها شمالي مالي، لمكافحة الجماعات الإرهابية والإجرامية، التي تنشط في هذا الجزء من القارة“، كما دعت إلى ”تنسيق الجهود الأفريقية، لمواجهة خطر الإرهاب وتخليص القارة الأفريقية منه“.

وفي سياق آخر، قال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني، إن ”الهجوم الذي ارتكبه أعداء السلام، يهدف إلى زعزعة استقرار مالي، وتدمير عملية السلام بعد التوقيع في 20 يونيو/حزيران 2015 في باماكو، على اتفاق السلام، والمصالحة بين الحكومة، والحركات المسلحة في الشمال“.

وأكد مدني في بيان، اليوم السبت، ”التزام منظمة التعاون الإسلامي، مواصلة دعم الأطراف الموقعة على الاتفاق نحو التنفيذ السريع لها، لتكون بمثابة وسيلة لعزل الجماعات الإرهابية“.

وقتل 22 شخصًا على الأقلّ وأصيب حوالي 20 آخرون، خلال عملية احتجاز نحو 170 رهينة، والتي استمرت لأكثر من 6 ساعات، أمس الجمعة، بفندق ”راديسون“ بالعاصمة المالية باماكو، بحسب حصيلة جديدة غير نهائية للهجوم، حصلت عليها الأناضول من مصادر طبية وأمنية.

وتمكّنت وحدات الأمن المالية، مدعومة بتدخّل فرنسي  وأمريكي، من تحرير 130 رهينة، فيما استطاع العشرات الآخرون من النجاة بمفردهم، بينما أفرج المختطفون، عن 10 رهائن إثر نجاحهم في تلاوة سورة الفاتحة.

وتبنّت جماعة ”المرابطون“ الموالية لتنظيم ”القاعدة“، الهجوم الذي استهدف الفندق، في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com