إسرائيل تنتج أول طائرة بدون طيار بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد (صور)

إسرائيل تنتج أول طائرة بدون طيار بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد (صور)

المصدر: إرم - ربيع يحيى

أنتجت شركة إسرائيلية متخصصة في مجال إنتاج وتسويق الطابعات ثلاثية الأبعاد، أول نموذج طائرة بدون طيار عبر هذا النوع من الطباعة، لصالح شركة (Aurora Flight Sciences) العاملة في مجال الطائرات بدون طيار، والتي يقع مقرها الرئيسي في ولاية فيرجينيا الأمريكية.

ونقل الموقع الإلكتروني لمجلة الدفاع الإسرائيلية عن مدير قسم التطوير بالشركة سكوت سبيك، أن الحديث يجري عن إنجاز غير مسبوق، يظهر القدرات الخاصة لمجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، وإمكانية استغلالها في مجال الطيران الفضاء.

وأضاف سبيك أن معنى الإنجاز الأخير هو أنه صار بالإمكان استغلال مواد معينة في الطباعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع أجزاء الطائرات والطائرات بدون طيار، وتحقيق الاستفادة القصوى من هذا النوع من التكنولوجيا لإنتاج قطع الغيار المختلفة بدقة عالية للغاية.

وأشار مدير قسم التطوير إلى أن أنشطة الشركة، التي تأسست في إسرائيل، كانت تنصب على الطباعة الثلاثية لمجالات أخرى تماماً، ولكنها قررت تطوير أنشطتها لتنجح في إنتاج مكونات تتناسب مع تكنولوجيات متقدمة، وتطويعها بحيث يمكنها العمل بشكل متناسب مع المكونات التقليدية لطائرة بدون طيار، مثل خزان الوقود أو مخارج العادم التي صنعت من مواد معدنية.

تأتي تلك الخطوة بعد ثلاثة أشهر من إعلان سلاح الجو الإسرائيلي أنه بصدد استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد لصناعة قطع الغيار الخاصة بالمروحيات والمقاتلات، والطائرات بدون طيار، ليلحق بنظيريه الأمريكي والبريطاني، على أن تشمل المرحلة الأولى طباعة الأجزاء البلاستيكية، بحيث تتضمن المراحل التالية المحركات أنفسها.

وأجريت أولى التجارب بنجاح على أجزاء من الطائراة بدون طيار من طراز “إيتان”، وهو الإسم الذي يطلق على إحدى فئات الطائرة “هيرون”، فيما اعتبرت مصادر أن الحديث يجري عن طفرة سيشهدها سلاح الجو الإسرائيلي.

وبدأت وحدة الصيانة الجوية التابعة لقاعدة “تل نوف” في الاعتماد على الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج قطع الغيار الخاصة بالمروحيات والمقاتلات والطائرات بدون طيار، مستخدمة تكنولوجيا أنتجتها شركة أمريكية، تتكلف مئات الآلاف من الدولارات.

وشملت الاختبارات الأولية إنتاج قطاع غيار صغيرة، تتعلق بالأجزاء المصنوعة من مادة “البلوليمر”، بما لا يزيد طولها عن متر واحد، بينما ستتم الاختبارات القادمة على طباعة الأجزاء المعدنية.

ومع ذلك، يخشى عشرات المهندسين والفنيين العاملين بوحدة الصيانة بسلاح الجو الإسرائيلي على مصيرهم، حيث سيتم الاعتماد مستقبلاً على هذا الأسلوب في إنتاج قطع الغيار، فضلاً عن الاستعانة بـ”روبوت” أمريكي جديد لتفكيك أو تركيب جميع أجزاء الطائرات.

وقدرت المصادر أن التطورات التي يشهدها سلاح الجو الإسرائيلي تعني عدم الحاجة إلى طاقات بشرية كبيرة في وحدات الصيانة.

ويبلغ وزن الطائرة الجديدة 15 كيلوجراماً، فيما يبلغ طول المسافة بين جناحيها ثلاثة أمتار.

unnamed (1)

unnamed

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع