تشييع 7 من الأفغانيين والباكستانيين قتلوا في سوريا (صور)

تشييع 7 من الأفغانيين والباكستانيين قتلوا في سوريا (صور)

المصدر: إرم ـ خاص 

قالت وسائل إعلام إيرانية اليوم الخميس، إن أحد قادة المليشيات الأفغانية المدعو ”إبراهيم يعقوبي“، قتل خلال مواجهات مع المعارضة السورية في مدينة حلب شمال سوريا.

وذكر موقع ”باز تاب امروز“، المقرب من الإصلاحيين في إيران، إن ”إبراهيم يعقوبي، أحد قادة القوات الشيعية الأفغانية الموالية لنظام بشار الأسد، قتل في معارك جرت أمس الأربعاء في جنوب مدينة حلب، خلال مواجهات مع المعارضة السورية“.

إلى ذلك شيع الإيرانيون، اليوم الخميس، في مدينتي قم (جنوب العاصمة طهران) ومشهد (شمال شرق إيران) سبعة من الأفغانيين والباكستانيين الذين يقاتلون إلى جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت وسائل إعلام إيرانية محلية، إن أهالي مدينة قم شيعت خمسة، اثنين من المقاتلين الأفغانيين التابعين لقوات ”فاطميون“ وهم ”محمد رضا أحمدي، وجواد أكبري“، وثلاثة من الباكستانيين تحت مسمى ”فيلق الزينبيون“ وهم ”سرتاج خان، نويد حسين، سيد إرشاد حسين“، الذين قتلوا الأربعاء الماضي، خلال مواجهات مع المعارضة السورية في مدينة حلب شمال سوريا.

وفي مدينة مشهد شمال شرق إيران، شيع أبناء الجالية الأفغانية والإيرانيين يتقدمهم عدد من القادة العسكريين، اثنين من المقاتلين الأفغان وهما ”سيد علي عالمي، وعلي رحيمي“، وتم دفنهم في مقبرة للقتلى الأفغانيين، الذين قتلوا في سوريا خلال الحرب الدائرة في سوريا.

وبدأت جثث قادة الحرس الثوري الإيراني، تتوافد بين ساعة وأخرى نتيجة المعارك الضارية، التي تشهدها محافظات حلب واللاذقية وحماة بين قوات الأسد وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، ومقاتلين أفغانيين مع المعارضة السورية.

وذكر موقع ”جام نيوز“ الإيراني الأسبوع الماضي، أن ”سيد علي حسيني عالمي الملقب بأبي سجاد، وأحد قائدة لواء الفاطميون التابع للمقاتلين الأفغانيين، قتلوا صباح الاثنين الماضي في مدينة حلب، خلال مواجهات مع المعارضة السورية“.

وشكل الحرس الثوري الإيراني، جماعة من أبناء الجالية الأفغانية، أطلق عليه ”لواء فاطميون“، وأرسل المئات من مقاتليه إلى سوريا للدفاع عن نظام الأسد.

2 3 4 5

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة