الحزن يخيم على أسر وأصدقاء ضحايا الطائرة الروسية – إرم نيوز‬‎

الحزن يخيم على أسر وأصدقاء ضحايا الطائرة الروسية

الحزن يخيم على أسر وأصدقاء ضحايا الطائرة الروسية

موسكو- منذ أن أعلنت السلطات المصرية، عن سقوط طائرة الركاب الروسية صباح اليوم السبت، لم يفارق القلق أسر الضحايا الذين كانوا على متنها، وخيم الحزن على تلك الأسر بعد إعلان الرئيس الروسي للحداد على ضحايا الطائرة.

وتقول أيرينا سيميونوفا إن صديقتها ناتاشا التي كانت في الطائرة اتصلت بها آخر مرة من منتجع شرم الشيخ في مصر لتخبرها بأنها اشترت لها هدية هي قارورة عطر من السوق الحرة في المطار.

وتضيف أيرينا: ”كانت ناتاشا تقضي عطلة مع صديقتها“، عارضة صورة على هاتفها النقال لفتاة شقراء ترتدي ملابس السباحة.

وأوضحت إيرينا التي كانت تقف بين حشد من الناس تجمّعوا في مطار بولكوفو في مدينة سانت بطرسبرغ، ثاني أكبر المدن الروسية، أن خبر تحطم الطائرة كان صادماً لها.

بينما يقول نيل وهو في الـ60 من عمره، والدموع في عينيه: ”زوجتي كانت في تلك الطائرة، كانت تقضي عطلة مع أولادنا ولكن الحمد لله جاء أولادي قبل يومين“.

وأضاف ”لقد رأيت حلماً مزعجاً اليوم، وكانت هي فيه، والساعة السادسة صباحاً بعثت لي برسالة هاتفية أنها متوجهة إلى المطار، وكان ذلك آخر شيء منها“.

وكان العديد ممن جاؤوا لاصطحاب أصدقائهم وأقاربهم من المطار في حالة ذهول مع توارد الأخبار حول مصير الركاب الـ224 الذين كانوا يستقلون طائرة إيرباص 321 التابعة لشركة كوغاليمافيا الروسية للطيران.

وحاول مسؤولو المطار المحافظة على الهدوء وطلبوا عبر مكبّر الصوت من جميع مَنْ ينتظرون الركاب الذين كانوا في الطائرة المنكوبة بالحضور إلى مكتب المعلومات.

وجرى نقل أقارب وأصدقاء الركاب إلى فندق، حيث كان عدد من المعالجين النفسيين والأطباء بانتظارهم في مركز للأزمات أقيم لهذا الغرض، وطلبوا من أقارب الركاب تزويدهم بعينات الحمض النووي للتعرف إلى رفات الركاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com