باكستان تشدد إجراءاتها الأمنية تحسباً لتجدد الهجمات ضد الشيعة

باكستان تشدد إجراءاتها الأمنية تحسباً لتجدد الهجمات ضد الشيعة

إسلام أباد- شددت السلطات الباكستانية إجراءاتها الأمنية في المدن الكبرى والأماكن الحساسة في ظل مخاوف من تجدد الهجمات ضد الشيعة الذين يحيون ذكرى عاشوراء، اليوم السبت.

واستهدف مفجر انتحاري، موكباً شيعياً في بلدة جاكو أباد في إقليم السند جنوب البلاد، أمس الجمعة، بعد يوم من هجوم آخر استهدف مسجداً في إقليم بلوشستان جنوب غرب البلاد. وأسفر الهجومان عن مقتل 35 شخصاً.

وقال مسؤول في وزارة الداخلية الباكستانية، في تصريح صحافي، إنه ”سيتم تطبيق إجراءات أمنية إضافية الآن في يوم عاشوراء بعدما أظهرت التقارير الاستخباراتية تهديدات أخرى بشن هجمات“. 

وأضاف أنه ”جرى قطع خدمات الهواتف الجوالة والإنترنت في كل المدن الكبرى والأماكن التي تعتبر حساسة، وتم نشر مسؤولي أمن بالزي المدني لرصد المشتبه فيهم“. 

وذكرت المتحدثة باسم الشرطة، نبيلة غضنفر، أنه ”جرى نشر نحو 200 ألف فرد أمن، وتم وضع بوابات إلكترونية لعبور المشاة، وأجهزة رصد المعادن، وكاميرات مراقبة في إقليم البنجاب الشاسع في شرق البلاد“.

وقال مسؤول وزارة الداخلية إن الأقاليم الأخرى اتخذت إجراءات مشابهة. 

وأعلنت جماعة ”عسكر جنجوي“ المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن تفجير بلوشستان، ويشتبه في ضلوعها في الهجوم الثاني أيضاً.

ويمثل يوم عاشوراء نهاية مراسم شيعية تُقام خلال الأيام العشرة الأولى من شهر محرم، بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين، حفيد النبي محمد من ابنته فاطمة قبل 1400 عام. 

ويشكل الشيعة ما يصل إلى نحو 20% من باكستان، التي يهيمن عليها السنة، والتي يبلغ تعداد سكانها أكثر من 180 مليون نسمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة