أردوغان يشهر ورقة اللاجئين للحصول على تنازلات أوربية بشأن قبرص

أردوغان يشهر ورقة اللاجئين للحصول على تنازلات أوربية بشأن قبرص

المصدر: شبكة إرم ـ خاص

رغم التداعيات السلبية لأزمة اللاجئين على تركيا، لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسعى إلى استثمار هذه الأزمة في سبيل الحصول على مكاسب سياسية ومالية.

وقال الرئيس التركي السبت إن من الضروري الوصول إلى حل من أجل إنهاء تقسيم قبرص وضمان الاستقرار في شرق البحر المتوسط متصديا لقضية عرقلت لفترة طويلة مساعي تركيا لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي.

وأبطأت أربعة عقود من تقسيم قبرص بين الجنوب المتحدث باللغة اليونانية، وهو عضو بالاتحاد الاوروبي، والشمال المنفصل بدعم تركي، محاولات أنقرة للانضمام للاتحاد.

وتركيا هي البلد الوحيد في العالم الذي يعترف بشمال قبرص كدولة منفصلة.

لكن الاتحاد الأوروبي يحتاج لمساعدة من تركيا لوقف تدفق أعداد ضخمة من المهاجرين من الشرق الاوسط ومناطق أخرى إلى أوروبا وهو ما قد يعطي قوة دفع جديدة لمسعى أنقرة للحصول على العضوية.

ويشعر دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي بالقلق من محاولات أردوغان استغلال أزمة المهاجرين كورقة ضغط في المفاوضات بشأن قبرص.

وقال أردوغان خلال زيارة إلى شمال الجزيرة ”نحن في الجانب التركي صادقون فيما يخص حل مشكلة قبرص الموضوعة في جدول أعمال المجتمع الدولي والأمم المتحدة لأكثر من نصف قرن.“

وأضاف في كلمة أثناء افتتاح مشروع خط أنابيب لنقل المياه العذبة من تركيا إلى شمال قبرص أن حلا للمشكلة القبرصية ”لن يؤدي فقط لأثر إيجابي على الجانبين في الجزيرة، لكنه سيجلب السلام والاستقرار والتعاون في منطقة شرق البحر المتوسط.“

وقسمت جزيرة قبرص إثر غزو تركي في 1974 تلا انقلابا قصيرا ساندته اليونان.

وقال أردوغان إن هناك حاجة إلى حل ”يضمن الحقوق المشروعة للقبارصة الأتراك ويحقق لهم المساواة السياسية.“

ووافق قادة دول الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع على تقديم دعم مالي لتركيا بنحو 3 مليارات يورو، فضلا عن تيسيرات في إجراءات الحصول على تأشيرات الدخول بالإضافة لإعادة النظر في طلبها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وتأتي هذه الإغراءات الأوربية كمحاولة لضمان تعاون تركيا في مسألة اللاجئين، والعمل على وقف طوفان المهاجرين الذي أغرق القارة العجوز في الأشهر الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة