لافروف: قصف سفارة روسيا في سوريا عمل إرهابي

لافروف: قصف سفارة روسيا في سوريا عمل إرهابي

موسكو- وصف وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قصف سفارة بلاده في العاصمة السورية دمشق، الثلاثاء، بأنه ”عمل إرهابي“ يرمي إلى تخويف المناضلين ضد الإرهاب الدولي.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في موسكو مع نظيرته الرواندية لويز موشيكيوابو، إن روسيا كانت ولا تزال منفتحة على التنسيق مع الجهات الدولية حول مكافحة الإرهاب في سورية.

وأعاد إلى الأذهان أن الجانب الروسي عندما وافق على طلب الحكومة السورية وبدأ عمليته العسكرية بسوريا، عرض على جميع الأطراف التنسيق في مختلف المجالات بما في ذلك تحديد المناطق التي لا يجوز إجراء عمليات عسكرية فيها لأسباب إنسانية، لكنه لم يتلق ردا حتى الآن من الشركاء الغربيين.

وذكّر وزير الخارجية الروسي بأن روسيا منذ بداية الأزمة السورية كانت تشجع جميع الأطراف على إعلان هدنة إنسانية من أجل إيصال المساعدات إلى المتضررين وتخفيف معاناة المدنيين.

وأشار لافروف إلى استعداد روسيا لفتح قوات اتصال مع وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة والتنسيق معها حول الوضع الإنساني في سوريا وفي المناطق التي تجري فيها العملية الروسية.

وكشف وزير الخارجية الروسي أن شركاء روسيا الغربيين الذين سبق أن نصحوا موسكو بالاتصال بـ“الجيش السوري الحر“ يتحدثون الآن عن تحالف جديد يسمى بـ“قوى سوريا الديمقراطية“، معربا عن قلقه في هذا الخصوص في إشارة إلى أنه سبق لبعض التنظيمات التي انضمت إلى التحالف أن تعاونت مع ”داعش“.

وفي تصريحات صحفية أخرى أدلى بها لافروف خلال المؤتمر الصحفي، قال إن وقوع سيارات ”جيب“ من طراز ”تويوتا“ في قبضة ”داعش“ يعد قضية خطيرة جدا.

وأضاف أن موسكو لا تشكك في أن جزءا كبيرا من الأسلحة التي توردها واشنطن للمعارضة السورية يقع في أيدي الإرهابيين“.

وكان شهود عيان قد أفادوا بتعرض السفارة الروسية في دمشق لقصف بقذائف الهاون صباح الثلاثاء ما تسبب في حالة من الذعر.

وقال أحد الشهود إنه سمع سقوط أربع قذائف قرب السفارة الواقعة بمنطقة المزرعة أثناء مسيرة مؤيدة للعمليات الروسية في سوريا حيث هرعت سيارات الإسعاف إلى المنطقة.

ونقلت وكالة ”سبوتنيك“ الروسية عن موظف بالسفارة القول إن أحدا من العاملين فيها لم يصب بأذى مضيفا أن قذيفتين سقطتا في حرم السفارة ما أسفر عن إلحاق أضرار مادية فقط.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن آلاف السوريين قاموا بوقفة جماهيرية أمام السفارة ”تعبيرا عن تأييدهم وتقديرهم لمواقف روسيا الداعمة لسوريا في حربها ضد الإرهاب، وأن التعاون السوري الروسي سيحقق النصر ويقضي على التنظيمات الإرهابية المسلحة“.

يذكر أن روسيا بدأت شن هجمات جوية ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا في الثلاثين من الشهر الماضي بناء على طلب من الحكومة السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com