حلف الأطلسي يتأهب لحماية أجواء تركيا من الانتهاكات الروسية – إرم نيوز‬‎

حلف الأطلسي يتأهب لحماية أجواء تركيا من الانتهاكات الروسية

حلف الأطلسي يتأهب لحماية أجواء تركيا من الانتهاكات الروسية

المصدر: شبكة إرم ـ إبراهيم حاج عبدي

بعد ساعات قليلة من ورود تقارير عن انتهاك مقاتلات روسية للأجواء التركية، سارع حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى استعداده لحماية المجال الجوي، لأحد أكبر أعضائها، وهوتركيا.

ويرى خبراء أن التوتر الذي حصل عقب تلك الانتهاكات الجوية، بين روسيا من جهة وتركيا والحلف الأطلسي من جهة ثانية، كان متوقعا بالنظر إلى حساسية وخطورة الوضع، لا سيما وأن تركيا شددت على أن التدخل الروسي في سوريا يعتبر ”خطأ جسيما“.

ويضيف خبراء أن هذا التباين في المواقف بين موسكو وأنقرة، سيسهم في تصعيد الوضع الأمني على الحدود السورية التركية، كما أن اي انتهاك مستقبلا سيشكل ذريعة تدعم بها تركيا موقفها الرافض للتدخل الروسي، وقد يسهم في تصعيد يصل إلى الاشتباك العسكري المباشر.

وتقضي أحد بنود حلف شمال الأطلسي الذي تأسس سنة 1949 بـ ”حماية الدول الأعضاء فيه من خلال القوة العسكرية“.

وتركيا هي أحد أبرز أعضاء الحلف منذ عام 1952، وهي ثاني أكبر قوة عسكرية في الحلف بعد الولايات المتحدة.

وفي أحدث فصول التوتر بين موسكو وأنقرة، قال الجيش التركي، الثلاثاء، إن مقاتلة من طراز ميج-29 مجهولة الهوية وأنظمة صاروخية متمركزة في سوريا ”تداخلت“ مع ثماني طائرات تركية من طراز إف 16 كانت تقوم بدورية على الحدود السورية.

ولم يفسر البيان الصادر عن هيئة الأركان العامة المشتركة ما يعنيه بكلمة ”تداخلت“، لكن خبراء عسكريين يرجحون أن المقاتلة هي روسية، خصوصا وان هذا البيان التركي الجديد جاء بعد واقعتي انتهاك للمجال الجوي التركي من جانب مقاتلات روسية.

واعلنت تركيا الاثنين ان مقاتلات اف 16 تركية اعترضت السبت طائرة حربية روسية انتهكت المجال الجوي التركي عند الحدود السورية وارغمتها على العودة. كما افادت عن تعرض مطاردتين تركيتين ”لمضايقة“ من طائرات ميغ-29 مجهولة الاحد على الحدود السورية.

وسعت روسيا، المنهمكة بالحرب السورية، إلى التهدئة، إذ أعرب نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنطونوف، أن بلاده مستعدة للتباحث مع تركيا، للحيلولة دون وقوع ”حالات سوء الفهم المحتملة“.

وقال أنطونوف في تصريح صحفي، الثلاثاء، إن وزارة الدفاع الروسية مستعدة لإنشاء مجموعة عمل مع كل الدول المعنية بهذا الملف.

في هذه الاثناء، أعلن حلف شمال الاطلسي أن انتهاك روسيا للمجال الجوي التركي خلال شنها ضربات في سوريا ”لم يكن عرضيا“.

وظهر هذا الموقف من جانب الناتو بعيد استدعاء انقرة للمرة الثانية خلال يومين سفير موسكو احتجاجا، كما وجهت تحذيرا شديد اللهجة الى روسيا.

وبعد اتهام تركيا روسيا بانتهاك مجالها الجوي، قال الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحافي في بروكسل الثلاثاء ”هذا ليس عرضيا. إنه ”انتهاك خطير“ للمجال الجوي داعيا الى ”عدم تكرار الامر“.

ودعا الحلف موسكو إلى ”الوقف الفوري لهجماتها ضد المعارضة السورية والمدنيين“، في موقف يتناغم مع انتقادات الغرب.

وتؤكد موسكو ان ضرباتها الجوية تستهدف منذ الاربعاء المجموعات ”الارهابية“ في سوريا.

ولكن، وعلى غرار النظام السوري، يصنف الكرملين كل فصيل يقاتل نظام الأسد بـ“الارهابي“ بما في ذلك جبهة النصرة، فرع القاعدة السوري، وجيش الفتح الذي حقق انتصارات ميدانية في الاشهر الأخيرة، ليصبح على مرمى قذيفة من مدينة اللاذقية، معقل الطائفة العلوية التي ينتمي لها الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com