إردوغان يحذر روسيا من المجال الجوي التركي

إردوغان يحذر روسيا من المجال الجوي التركي

 بروكسل – قال أناتولي أنتونوف نائب وزير الدفاع الروسي اليوم الثلاثاء إن موسكو سترحب بوفد من وزارة الدفاع التركية لبحث تفادي وقوع أي ”سوء تفاهم“ في سوريا بعد بدء روسيا تنفيذ ضربات جوية لأهداف في سوريا.

ورفض حلف شمال الأطلسي الذي تعد تركيا عضوا بارزا فيه اليوم الثلاثاء تفسير موسكو بأن طائرتين روسيتين انتهكتا المجال الجوي التركي في مطلع الأسبوع بطريق الخطأ.

و عقب هذه الحوادث حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان روسيا قائلا: “ إنها ستخسر الكثير إذا دمرت صداقتها مع أنقرة ”.

وحذر أردوغان من أن صبر بلاده لن يستمر طويلا  في ظل انتهاك طائرات حربية روسية لمجالها الجوي ، مذكرا في مؤتمر صحفي مشترك في بروكسل مع رئيس الوزراء البلجيكي أن أي هجوم على تركيا يعد هجوما على حلف شمال الأطلسي.

وفي ذات السياق ، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالين، إن التدخل العسكري الروسي في الأزمة السورية بذريعة محاربة ”داعش“، خلق صواعق جديدة في أحد أكثر الحروب دموية في الذاكرة الحديثة، وستكون له تداعياته على النظام العالمي الحالي الهش.

وفي مقال نُشر لقالين اليوم الثلاثاء، في جريدة ”دايلي صباح“ التي تصدر باللغة الإنجليزية في تركيا، بعنوان ”اللعبة السورية وتوازن القوى الجديد“، أعرب المتحدث باسم الرئاسة التركية عن اعتقاده أن الطريقة التي سيرد بها التحالف الدولي المعارض للأسد، المكون من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا ودول الخليج، على المقامرة الروسية لإنقاذ الأسد، ستشكل المعالم الرئيسية لتوازن القوى العالمي.

واعتبر قالين أن روسيا وإيران تستخدمان تنظيم ”داعش“ مبررا لإنشاء تحالف جديد في الشرق، محذرا من أن التوترات الطائفية في المنطقة تتصاعد، ومشيرا إلى تحذير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن المشاركة الروسية في الحرب في سوريا، ستخدم فقط نظام الأسد، وستزيد من عزلة روسيا في العالم العربي والإسلامي.

وأكد المتحدث أن الإبقاء على الأسد بعد أكثر من أربع سنوات من الحرب الدموية، سيؤدي فقط إلى إشعال المزيد من الكراهية، وتأجيج العداء والصراع، ومساعدة داعش والمجموعات المتطرفة الأخرى.

وأكد قالين على ضرورة إعطاء الأولوية لتمكين المعارضة السورية المعتدلة، لإنهاء الحرب في سوريا، والقضاء على ”داعش“، وبدء عملية جديدة من التحول الديمقراطي والتعددية السياسية في سوريا. كما أشار لأهمية إنشاء منطقة آمنة في سوريا، خالية من ”داعش“، ومن هجمات نظام الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة