تركيا.. الحزب الحاكم يبدأ في استمالة الناخبين المغتربين – إرم نيوز‬‎

تركيا.. الحزب الحاكم يبدأ في استمالة الناخبين المغتربين

تركيا.. الحزب الحاكم يبدأ في استمالة الناخبين المغتربين

المصدر: أنقرة- من مهند الحميدي

بدأ رئيس الوزراء التركي المكلف وزعيم حزب العدالة والتنمية أحمد داود أوغلو، حملته الانتخابية لاستمالة الناخبين الأتراك المغتربين في ألمانيا التي تضم أكبر الجاليات التركية في العالم.

وركز خطاب أوغلو الذي ألقاه أمام المغتربين الأتراك في مدينة دوسلدورف الألمانية، على أبرز إنجازات الحزب الحاكم خلال 13 عاما من حكمه في مجال تحسين القرارات المتعلقة بالمغتربين.

ويأتي على رأس هذه الإنجازات التخفيضات على تذاكر السفر للأتراك المغتربين الراغبين في زيارة تركيا وتخصيص منح دراسية للطلاب الذين يكملون تحصيلهم العلمي في الخارج.

وحددت اللجنة العليا للانتخابات التركية، الخميس المقبل، موعدا لانطلاق الانتخابات التشريعية المبكرة خارج البلاد، إذ يبدأ حوالي مليونان و867 مواطن تركي مقيم خارج البلاد بالإدلاء بأصواتهم في السفارات والقنصليات والممثليات التركية.

وتمتد فترة الاقتراع حتى يوم 25 من أكتوبر الجاري دون شرط التقدم بطلب مسبق، في حين يستمر تصويت المواطنين الأتراك في المعابر الحدودية لغاية الأول من نوفمبر المقبل وهو موعد انطلاق انتخابات الداخل.

ويتم إرسال الأصوات من المراكز الانتخابية في الخارج، بواسطة الوسائل الجوية أو وسائل النقل الدبلوماسية إلى تركيا على أن يتم فرز تلك الأصوات عقب انتهاء الانتخابات المبكرة في الداخل.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات التركية، افتتحت 112 ممثلية في 54 دولة حول العالم في الانتخابات البرلمانية الماضية التي جرت في السابع من يونيو الماضي، وأدلى خلالها 931 ألفا و465 ناخبا بصوته في حين بلغ عدد الناخبين في المعابر الحدودية مليون و34 ألفا و917 مواطنا.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رسميا يوم 24 أغسطس الماضي عن إجراء أول انتخابات تشريعية مبكرة في تاريخ الدولة التركية الحديثة بعد انتهاء المهلة الدستورية لتشكيل ائتلاف حكومي يوم 23 من الشهر ذاته.

وفشلت المفاوضات الهادفة لتشكيل ائتلاف حكومي يجمع حزب العدالة والتنمية الحاكم مع أحد الأحزاب المعارِضة في السابع عشر من أغسطس الماضي.

يُذكر إن إطلاق أوغلو لحملته الانتخابية من ألمانيا، تأتي بالتزامن مع زيارة رسمية لأردوغان إلى فرنسا حيث سيشارك عصر الأحد، في مظاهرة شعبية تنظّمها الجاليات التركية في مدينة سترازبورغ تنديدا بهجمات حزب العمال الكردستاني (بي كي كي) ضد القوات الحكومية ما اعتبره معارضون انخراطا غير مباشر لأردوغان في الحملات الانتخابية.

وعلى الرغم من عدم إعلان أردوغان خلال الانتخابات البرلمانية السابقة عن دعمه المباشر للحزب الحاكم، إلا انه دعم الحزب بطرق غير مباشرة عبر خطابات ركزت على منجزات الحزب ضمن افتتاحه لمشاريع عملاقة ما يثير حفيظة المعارِضين ممن يتهمونه بمخالفة الدستور والتخلي عن مبدأ الحياد الواجب مراعاته من قبل رئيس الجمهورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com