الناتو يشكك بأهداف الطائرات الروسية في سوريا

الناتو يشكك بأهداف الطائرات الروسية في سوريا

بروكسل- أعرب حلف شمال الأطلسي (الناتو)، اليوم الأربعاء، عن قلقه من أن الضربات الجوية الروسية في سوريا ربما دمرت مناطق في البلاد تسيطر عليها المعارضة، وأنها ربما لم تستهدف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وشنت روسيا ضربات جوية في سوريا، اليوم الأربعاء، في أكبر تدخل للكرملين في الشرق الأوسط خلال عشرات الأعوام، لكن الولايات المتحدة ومعارضين على الأرض شككوا في تأكيد موسكو بأنها ضربت متشددي الدولة الإسلامية.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس شتولتنبرج، أثناء زيارة للولايات المتحدة: ”إنني قلق بشأن التقارير التي تقول إن الضربات الجوية الروسية في سوريا لم تستهدف الدولة الإسلامية“.

وأضاف شتولتنبرج ”أشعر بقلق خاص لأنه لم يكن هناك أي جهد حقيقي من الجانب الروسي للفصل بين الضربات الجوية الروسية في سوريا والحملة التي تقودها الولايات المتحدة.. ضد الدولة الإسلامية“.

وكلمة ”الفصل“ في أسلوب التعبير العسكري هو ضمان -في هذه الحالة- ألا تشتبك طائرات روسية عن غير قصد وبأي طريقة مع طائرات حربية غربية.

وأشار شتولتنبرج إلى أن روسيا ”أبلغت الحلف الغربي بأن موسكو تقدم مساعدة عسكرية للرئيس السوري بشار الأسد“. لكنه دعا روسيا لأن ”تسعى إلى نهاية دبلوماسية للحرب الأهلية السورية“.

وقال: ”أحث روسيا على القيام بدور بناء ومتعاون في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، والسعي حثيثاً إلى حل سياسي عن طريق التفاوض للصراع. تقديم دعم للأسد لن يساعد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com