5 جيوش إفريقية ترنو إلى القضاء على بوكو حرام

5  جيوش إفريقية ترنو إلى القضاء على بوكو حرام

تونس- 5 جيوش افريقية تسعى إلى القضاء على ”بوكو حرام“، في إطار القوة العسكرية متعدّدة الجنسيات، والتي من المنتظر أن تنتشر في القريب العاجل بشكل فعلي على الأرض.. تشاد والكاميرون والنيجر وبنين ونيجيريا، 5 جيوش تتوق إلى تفتيت تنظيم مسلّح سلب بلدان حوض بحيرة تشاد استقرارها وأمنها.

وفي ما يلي لمحة عن الجيوش الخمسة استنادا إلى درجة قوة كل واحد منها، واعتمادا على دراسة متخصّصة في الغرض.

8 آلاف و700 رجل ينتظرون شارة الانطلاق للتمركز في جبهات القتال، ومواجهة خطر المجموعة النيجيرية التي زعزعت استقرار منطقة حوض بحيرة تشاد، وبحسب موقع ”غلوبال فاير باور“ الأمريكي المتخصّص في قضايا الدفاع، الذي يقدّم، سنويا، تصنيفا لأقوى الجيوش في العالم، من بين 126 دولة، وذلك عبر احتساب ”مؤشّر القوّة“ لكل واحد منها (الحاصل الأمثل لهذا المؤشر= 0.0000، وهو ما لا يمكن تحقيقه في الواقع)، يحتلّ الجيش النيجيري المرتبة 41 عالميا، والـ 4 إفريقيا، لكن حين تنحصر المقارنة بين الدول الـ 5 المشاركة في التحالف الإقليمي ضدّ بوكو حرام، فإنّ هذا الجيش يتصدّر جيوش البلدان المذكورة.

أما المرتبة الثانية، فحظي بها جيش النيجر، رغم أنّ الفجوة التي تفصله عن نيجيريا صاحبة المرتبة الأولى، كبيرة للغاية (المرتبة 82 عالميا والـ 10 إفريقيا)، يليه تشاد (93 عالميا و12 إفريقيا)، ثم الكاميرون (119 عالميا و23 إفريقيا)، بينما لم يشمل التصنيف دولة بنين.

نيجيريا.. ألمع طلّاب التحالف الإفريقي

حصلت نيجيريا على مؤشّر قوة بـ 1.1597، مقابل 0.1661 للولايات المتحدة الأمريكية صاحبة المركز الأوّل في التصنيف، و5.7116 للصومال الحاصلة على المرتبة الأخيرة. وتعدّ نيجيريا حوالي 177 مليونا و155 ألفا و754 نسمة، بينهم 71 مليونا و319 و838 ضمن خانة السكان النشطين أو من هم في سنّ يمكّنهم من العمل، 40 مليونا و707 آلاف و659 بلغوا السنّ القانونية لأداء الخدمة العسكرية، فيما يبلغ عدد الأشخاص الذين يبلغون كلّ عام السنّ القانونية لأداء الواجب العسكري 3 ملايين و455 ألفا و147 شخصا.

وينتشر حوالي 130 ألف جندي نيجيري في الجبهة، فيما يبلغ عدد الاحتياطيين 32 ألفا.

وتمتلك البلاد موارد مالية هامة، حيث تقدّر الميزانية المخصّصة للدفاع بـ 2.3 مليار دولار. وبهذا، يحصل الجيش النيجيري على لقب أفضل قوة عسكرية في التحالف الإفريقي، وذلك لأسباب عديدة أبرزها حداثة معدّاته وتكوينه، إضافة إلى حجم المعدّات التي يمتلكها (148 دبابة وألف و420 سيارة مدرّعة، و98 طائرة، إلى جانب 38 هليكوبتر و75 أسطولا بحريا).

لكن، ورغم قوّة وعتاد جيشها، إلاّ أنّ نيجيريا لم تتمكّن حتى الآن من اجتثاث ”بوكو حرام“ من أراضيها، هذه المجموعة المسلّحة التي ظهرت منذ 2009، وأسفرت هجماتها، حتى اليوم، عن مقتل نحو 15 ألف شخص، وتشريد 1.5 مليون آخرين، وفقا لمصادر إنسانية. ومنذ تنصيب الرئيس النيجيري، محمد بخاري، في مايو/ أيار الماضي، تعهّد بالقضاء على المجموعة المسلّحة في أقرب الآجال، ومع ذلك، لازال التمرّد المسلّح يحصد الأرواح.

أمّا النيجر، فقد حصلت على 2.0079 فيما يتعلّق بمؤشر القوة المذكور. ويضم هذا البلد 17 مليونا و466 ألفا و172 ساكنا، بينهم 6 ملايين و596 ألفا و853 في سنّ تمكّنهم من مزاولة أيّ نشاط، و4 ملايين و413 ألفا و986 بلغوا السنّ القانونية لأداء الخدمة العسكرية. وحاليا، تمتلك النيجر 5 آلاف و300 رجل في الجبهة، لكنّها لا تمتلك جيشا احتياطيا.

ويمتلك الجيش النيجري 157 سيارة مدرّعة و15 طائرة و7 مروحيات، بينما تبلغ ميزانيته 85 مليون دولار.

وفيما يتعلّق بحربه ضدّ ”بوكو حرام“، تمكّنت وحدات الجيش النيجري، في مناسبات عديدة، من القضاء على 100 من مقاتلي المجموعة المسلّحة، بمنطقة ديفا، الواقعة جنوب شرقي البلاد. في المقابل، خسر أكثر من 50 من جنوده، بحسب مصادر أمنية نيجرية للأناضول.

وفي تصريحات صحفية أدلى بها، مؤخرا، قال رئيس النيجر، محمدو يوسوفو، إنّ الأمن والقضاء على بوكو حرام يعتبر أولوية بالنسبة لإفريقيا، مشيرا إلى أنه ”فيما يتعلّق بحوض بحيرة تشاد، نحن بصدد تشكيل نموذج يمكن أن يكون مدرسة بالنسبة للقوة المشتركة متعدّدة الجنسيات للتصدي للمجموعة المسلحة“.

تشاد: القوة المصنفة في المرتبة 12 على الصعيد الإفريقي (93 عالميا)، سجّلت، من جانبها، مؤشّر قوّة بـ 2.3587. ويبلغ التعداد السكاني للبلاد 11 مليونا و412 ألفا و107 نسمة، بينهم 4 ملايين و531 ألفا و565 ناشطا، و2 مليون و579 ألفا و53 في سنّ تخوّل لهم أداء الخدمة العسكرية.

 وتمتلك تشاد 30 ألفا و350 جنديا في الجبهة، غير أنها لا تمتلك أيضا جيشا احتياطيا. أمّا بالنسبة للعتاد، فيمتلك الجيش التشادي 60 دبابة و332 سيارة مدرّعة، و34 طائرة و19 مروحية، فيما تبلغ ميزانيته 120 مليون دولار.

ومنذ يناير/ كانون الثاني الماضي، انضمت تشاد إلى الكاميرون في حربها ضدّ ”بوكو حرام“، حيث أرسلت قوة تضم 5 آلاف رجل للتصدّي للمجموعة المسلّحة على الحدود الفاصلة بين الكاميرون ونيجيريا والنيجر ونيجيريا. الجيش التشادي اعترف بأنه خسر أكثر من 70 من رجاله في المعارك، غير أنه أكّد إصراره على ملاحقة المتمرّدين حتى القضاء عليهم نهائيا.

الكاميرون: مصنفة في المرتبة 23 إفريقيا على مستوى القوة العسكرية (119 عالميا)، حصلت على مؤشر قوة بـ 3.4577.  ويبلغ عدد سكانها 23 مليونا و130 ألفا و708، بينهم 9 ملايين و216 ألفا و160 من السكان النشطين.

 وتضم 5 ملايين و513 ألفا و108 نسمة ممّن بلغوا السنّ القانونية لأداء الخدمة العسكرية. ويتكون الجيش من 14 ألف رجل في الجبهة و10 آلاف في الاحتياط. ويمتلك الجيش الكاميروني 100 سيارة مدرعة و34 طائرة و12 مروحية، إلى جانب 54 أسطولا بحريا وميزانية مقدّرة بـ 370 مليون دولار.

ويواجه الجيش الكاميروني، منذ عدّة أشهر، انتهاكات ”بوكو حرام“ التي استهدفت المدن والقرى الواقعة في منطقة أقصى الشمال المحاذية لنيجيريا، ما أسفر عن مقتل المئات من الكاميرونيين. وأبدت القوات العسكرية الكاميرونية المنتشرة في جبهة القتال التزاما كبيرا، غير أنّ فاتورة المعارك أضحت أكثر ثقلا بالنسبة للحكومة، بحسب اعترافات عدد من العسكريين.

5  جيوش ترنو إلى مواجهة فظاعات ”بوكو حرام“، غير أنّ التحرّك بشكل فردي قد يكبّدها خسائر تعود عليها وعلى أمن بلدانها وبالا، ما يطرح وجوبا نظرية التحالف العسكري، وإشراك الجيوش الثلاثة لكل بلد (البر والبحر والجو) بشكل متزامن يضمن تطويق عناصر المجموعة المسلّحة والقضاء عليها. كما يتعيّن على عناصر هذه الجيوش إتقان حرب العصابات، الأسلوب الذي تنتهجه بوكو حرام وبقية المجموعات الإرهابية، بحسب ما صرح به للأناضول اللفتنانت، فالنتان أويناتي، المدرّب بالمدرسة العسكرية بكوندول جنوب العاصمة التشادية نجامينا.

ويقدّم موقع ”غلوبال فاير باور ”دراسات متخصّصة حول الجيوش النظامية في العالم، اعتمادا على معايير مختلفة بينها الموارد المالية المتاحة لكل جيش والمساحة الجغرافية التي يتمركز عليها، ونوعية البنى التحتية العسكرية ومدى حداثة الأسلحة المستخدمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com