أستراليا تدرس طلبا أمريكياً لشن ضربات ضد داعش بسوريا

أستراليا تدرس طلبا أمريكياً لشن ضربات ضد داعش بسوريا

سيدني- قال رئيس الوزراء الأسترالي، توني ابوت، الجمعة، إن حكومته تدرس طلباً رسمياً من الولايات المتحدة لأن تنضم أستراليا إلى الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا.

ويشارك سلاح الجو الملكي الأسترالي بالفعل في قصف أهداف للجماعة المتشددة في العراق، لكن دوره في القصف الجوي في سوريا يقتصر حتى الآن على إعادة التزويد بالوقود وجمع معلومات استخباراتية.

وقال أبوت للصحافيين في كانبيرا: ”في حين أنه توجد سلسلة إجراءات نحتاج إلى استيفائها ولا ينبغي اتخاذ أي قرار باستخفاف هنا هنا.. فإننا سندرس بعناية ذلك الطلب.. أريد أن أكون في غاية الوضوح بأن تكريس دولة إرهابية في شرق سوريا وشمال العراق سيكون كارثة على العالم“.

وتقصف طائرات من سلاح الجو الأسترالي أهدافا لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق منذ أيلول/ سبتمبر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com