صدمة إسرائيلية بعد عرض ”حماس“ فيديو لعملية ”زيكيم“ (فيديو)

الفيديو يعود لتحقيقات داخلية خاصة بعملية الجرف الصامد العام الماضي، وكان الجيش الإسرائيلي قد عرض مقطع واحد منه فقط، ولكنه وصل حماس بالكامل.

المصدر: إرم – ربيع يحيى

حالة من الجدال الحاد في الأوساط الإعلامية الإسرائيلية في أعقاب تسريب حركة حماس مقاطع فيديو تعود إلى عملية ”الجرف الصامد“، العام الماضي، وتظهر تسلل عناصر من القوة البحرية الخاصة للحركة، خلال تسللها إلى شاطئ ”زيكيم“ الإسرائيلي، وهي المقاطع التي لا يمتلكها سوى الجيش الإسرائيلي، وكان قد بث جزء واحد منها يتعلق باستهداف تلك العناصر.

وبحسب تقرير للموقع الالكتروني لصحيفة ”إسرائيل اليوم“ فقد عرضت مواقع فلسطينية فيديو كامل يظهر تسلل العناصر الفلسطينية لشاطئ ”زيكيم“ في تموز/ يوليو 2014، خلال عملية ”الجرف الصامد“، وأن أجهزة المراقبة الإسرائيلية هي التي التقطت هذا الفيديو، متسائلة عن كيفية وصوله إلى حماس، على الرغم من أن المقاطع التي عرضت وقتها كانت تتعلق بالجزء الأخير فقط.

وطبقا للصحيفة، يظهر الفيديو الاشتباكات التي دارت بين تلك العناصر وبين قائد دبابة إسرائيلية وصلت للموقع، ويظهر الوسائل التي استخدمها الجيش الإسرائيلي لتصفيتهم، ضمن تحقيقات كان قد أعدها تتضمن تلك المقاطع.

وكانت خلية من أربعة عناصر من القوات الخاصة التابعة لحماس قد تسللت في 8 تموز/يوليو إلى شاطئ ”زيكيم“ الإسرائيلي القريب من شمال قطاع غزة، ووقتها نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي مقطع فيديو قصير يظهر إصابة تلك العناصر فقط، ولكن المقاطع التي بثتها حماس، الأربعاء، تظهر تفاصيل دقيقة واشتباكات عنيفة بين الجانبين.

ويظهر الفيديو خروج عنصرين من حماس من مياه البحر، فيما تبين أن عنصرين آخرين كانا قد وصلا قبلهما، دون أن تكتشفهما وسائل المراقبة. وبعد ذلك تتقدم العناصر الفلسطينية لتبدأ اشتباكات ظلت فترة طويلة، شاركت فيها دبابة إسرائيلية، قام الفلسطينيون بتفجيرها ولكنها لم تتضرر كلية.

وفيما يبدو أن الاشتباك مع عناصر حماس وإطلاق النار عليهم بكثافة لم يصبهم، وتم استهدافهم جوا، عن طريق طائرة بدون طيار أو مروحية عسكرية.

وتتساءل وسائل الإعلام الإسرائيلية عن كيفية وصول الفيديو الكامل لحركة حماس، على الرغم من أنه كان من ضمن التحقيقات التي أجرتها إحدى الوحدات الاستخباراتية بجيش الاحتلال، وتكشف الأسماء المستعارة التي يستخدمها الجيش لوصف المنطقة أو توجيه أوامر مشفرة للجنود.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن ”الحديث يجري عن تحقيق داخلي تم إجراؤه العام الماضي، وأن تسريب محتواه يعبر عن واقعة خطيرة سوف يتم التحقيق فيها ومعالجة آثارها“، داعيا وسائل الإعلام إلى عدم وضع فرضيات خاصة بها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com