هل يستفيد أردوغان من دعوة داعش لغزو اسطنبول؟

هل يستفيد أردوغان من دعوة داعش لغزو اسطنبول؟

المصدر: اسطنبول - شبكة إرم الإخبارية

تباينت المواقف في تركيا بشأن الانعكاسات المحتملة لدعوة داعش أنصاره لغزو اسطنبول، وسط شكوك من المعارضة حول توقيت هذا التهديد الذي تزامن مع استعدادات البلاد لخوض انتخابات مبكرة مع فشل مفاوضات الأحزاب لتشكيل ائتلاف حكومي.

وبث داعش شريط فيديو،على مواقع الانترنت حث فيه أنصاره الأتراك على  الثورة على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، متهماً إياه بأنه ”خائن“ اصطف مع الولايات المتحدة والمتمردين الأكراد الين وصفهم بـ“الملحدين“.

وقال الأكاديمي، رمضان عوزو، أستاذ العلوم السياسية في جامعة مرمرة، اليوم الأربعاء لشبكة إرم الإخبارية، إن ”تركيا واجهت اتهامات عديدة، بأنها لا تبذل جهوداً كافية للتصدي لداعش، وهناك مسؤولون غربيون اتهموها بالتواطؤ معه، وهذا الشريط يفند تلك المزاعم، وهذه ليست المرة الأولى التي يهدد بها التنظيم تركيا، لكن الحكومة قادرة على التصدي لأي تهديد وردعه“.

وأضاف أن ”تهديد داعش، يأتي بعد أن ضيقت تركيا الخناق عليه وعلى مناصريه، حيث قامت الشهر الماضي بشن عدد من غاراتها الجوية ضده، وفتحت قاعدة إنجرليك الجوية، الهامة، للقوات الأميركية لشن هجمات على أهداف التنظيم في سوريا“.

وبعكس ما أورد أستاذ العلوم السياسية، فإن المعارضين لحكومة حزب العدالة والتنمية، يرون أن هذا الشريط المسجل، سيخدم أردوغان وحزب العدالة والتنمية، ويتحدثون عن تعاون بين الجانبين لزيادة شعبية أردوغان، قبيل التوجه إلى الانتخابات المبكرة، حسبما كتب رئيس ”المنتدى الطوراني“، حسن كوجه بي، في صفحته على الفيس بوك.

من جهة أخرى، ذكر قيادي عسكري من الجبهة الشامية، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، أن تركيا بدأت بتقديم السلاح والمساعدات لهم لمحاربة تنظيم ”داعش“، وقوات الأسد، والميلشيات والقوى الموالية له.

وتتكون الجبهة الشامية من تجمع كتائب وألوية سورية معارضة، تضم كل من حركة أحرار الشام، و كتائب أنصار الشام، وصقور الشام، ولواء الحق، ولواء التوحيد، وجيش الإسلام، والجبهة الإسلامية الكردية.

وكانت تركيا، قد أعلنت منذ أسبوعين، أن معركة شاملة ضد تنظيم ”داعش“ ستنطلق قريباً، حيث قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، للتلفزة التركية إن ”مقاتلات وطائرات أمريكية بدون طيار ستصل قريباً إلى قواعد جوية تركية“، وأن ”معركة شاملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية ستنطلق قريباً“.

وتزامن ذلك مع موافقة أنقرة في نهاية الشهر الماضي على استخدام الطائرات الأمريكية، وطائرات التحالف ضد داعش، لقواعدها الجوية في الحرب على التنظيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة