لعبة الجواسيس التي تحرم الحوثيين من السلاح الإيراني – إرم نيوز‬‎

لعبة الجواسيس التي تحرم الحوثيين من السلاح الإيراني

لعبة الجواسيس التي تحرم الحوثيين من السلاح الإيراني

المصدر: شبكة إرم ـ لؤي بحران

كان قائد الأسطول الخامس الأمريكي في مكتبه بعد ظهر يوم 25 تموز/ يوليو عندما حصل على مكالمة هاتفية قال فيها المتصل من الطرف الآخر: إن سفينة تابعة للبحرية الإيرانية في خليج عدن قد اقتربت من السفينة الأمريكية التي هبط على متنها طائرة هليكوبتر عسكرية للتو.

قام طاقم السفينة الإيرانية بتوجيه مدفع رشاش ثقيل صوب المروحية الأمريكية، في استفزاز خطير كاد يؤدي إلى إنهاء الصفقة النووية بين إيران والدول الكبرى، لكن الأوامر الأمريكية جاءت بنزع فتيل الأزمة حيث غادرت السفينة الأمريكية رغم استمرار الإيرانيين بتوجيه مدفعهم تجاهها.

ثم حدث تحول غريب .. الأدميرال جون ميلر دبليو، نائب قائد الأسطول الخامس، قال إن الإيرانيين صوروا بالفيديو تفاصيل ما جرى يقول : ”استغرق الأمر كله بضع دقائق “ .

لكن كيف عرف الأدميرال أن الإيرانيين كانوا يصورون ما يجري ؟، انفجر الأدميرال بالضحك عند هذا السؤال مجيبا: ”ببساطة لأننا كنا نصورهم أيضا“.

في بحر العرب تمارس إيران وأمريكا لعبة ”جاسوس مقابل جاسوس“، ومنذ توقيع الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى تحوم الشكوك حول نهاية عقود من ”عصر اليقظة“ بين الخصوم الإقليميين .

ففي السماء وفي مياه الخليج، ومضيق هرمز وبحر العرب وخليج عدن، تستمر قوات البلدين بمراقبة أي أنشطة للطرف الآخر .. سفن تابعة للبحرية الأمريكية تتجول علنا على طول الساحل الجنوبي لإيران.

وفي المقابل تقوم الطائرات المقاتلة الإيرانية بدوريات في السماء لمراقبة السفن الأمريكية الرابضة في الخليج خاصة تلك التي تقلع من حاملة الطائرات.

حول ذلك يقول قائد الجناح الجوي على متن حاملة الطائرات تيودور روزفلت النقيب بنيامين هيوليت حيث يبقي أعينه مفتوحة على أي نشاط إيراني: ”إنها لعبة بسيطة من ألعابنا … عندما يبدءون نبدأ، نحن نعتبر أننا في منطقة سيادية تابعة لنا لذلك نحن نضمن حراستها خاصة المنطقة التي حول حاملة الطائرات ”.

أحيانا يبدو الأمر كلعبة دجاج لكن مع خطورة شديدة بحيث أن زلة واحدة يمكن أن تكشف عن خيوط المواجهة غير المباشرة بين إيران وأمريكا والمستمرة منذ 36 عاما.

لكن بالنسبة لإدارة اوباما يبدو الوجود الأمريكي قبالة السواحل الإيرانية مهما جدا في مواجهة المشككين بمنافع الاتفاق على بلاده حيث تسعى إدارة أوباما إلى طمأنة الكونجرس أن العين لا تزال مفتوحة على أي نشاط إيراني رغم الاتفاق.

على متن حاملة الطائرات ثيودور روزفلت، تدفق مستمر من المسؤولين العسكريين من المنطقة الذين يأتون للاطمئنان على أوضاعهم أمام إيران بعد الاتفاق، قبل بضعة أسابيع جاء وزير الدفاع السعودي، نائب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وقام بتنفيذ جولة على متنها شاهد فيها الطائرات وهي تقوم بتنفيذ جولات رقابية، وقام مسؤولو البحرية باصطحابه إلى مركز التوجيه وغرفة التحكم السرية على متن السفينة حيث يقوم المتخصصين بمتابعة عمليات إيران باستخدام مجموعة من المعدات ذات التقنية العالية.

أحد الضباط على متن السفينة قال إن النشاط الايراني خفت بالأسابيع الأخيرة التي ترافقت مع رمضان وتوقيع الاتفاق النووي لكنه أوضح أن نشاط الطائرات الإيرانية بدا يزداد بعد انتهاء رمضان.

وقال الأميرال روي كيلي، قائد المجموعة الضاربة على متن تيودور روزفلت ”لا أعتقد أن الأمور مختلفة الآن عما كانت عليه قبل توقيع الاتفاق النووي.. لدينا تفاعل مباشر يوميا مع إيران . عندما يروننا هنا يأتون للتحقق من نشاطنا إنهم محترفون ومهنيون“.

بعد دقائق دوت أصوات الإنذار بالسفينة وجائت التوجيهات للوحدات القتالية بالاستعداد يفسر الكابتن هيوليت ما يجري بالقول ”ادة ما يعني ذلك أن سفينة أو طائرة إيرانية بدأت بالاقتراب“.

وبالفعل تبين أنها سفينة إيرانية لم تحصل على وثيقة دخول وسرعان ما عاد كل شيء إلى سابق عهده.

المراقبة الحثيثة والمستمرة تقود إلى توتر ..في نيسان /ابريل وبعد يومين من وصول حاملة الطائرات روزفلت قام المسؤولون العسكريون بتوجيه أوامر لها بالتوجه قبالة السواحل اليمنية لمنع سفينة إيرانية يشتبه بنقلها أسلحة للمتمردين الحوثيين.

أدرك البحارة كما يقولون أن العالم ينتظر ليرى من سيرمش أولا ..يقول القائد. أندرو ستريكلاند ”وصلنا وبدأنا المراقبة لكننا فوجئنا بأن سي إن إن تتحدث عن مهمتنا وتبث صورا لنا ونحن في عرض البحر“.

بالنسبة لإدارة أوياما كان مهما طمأنة حلفائها حول الاتفاق خاصة السعودية بحيث يؤكد الأمريكيون لهم أنهم لن يسمحوا بوصول الأسلحة لأعدائهم الحوثين“.

الكابتن هيلويت قال ”صحيح أن الأجواء كانت متوترة لكنها رسالة سياسية مهمة من بلدنا إليهم“.

في ذلك الوقت شبه مسؤول في البنتاغون إرسال الحاملة روزفلت بإرسال قنبلة نووية لقتل نملة.

لكن الأمر الذي لم يثر استغراب احد ..هو قيام السفينة الايرانية بعد يومين من وصول السفينة روزفلت بالعودة إلى إيران مجددا بحسب ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز التي نشرت هذا التقرير أمس الاثنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com