توقع غضب أفغاني هندي بعد تكريم رئيس مخابرات باكستان الراحل

توقع غضب أفغاني هندي بعد تكريم رئيس مخابرات باكستان الراحل

كراتشي- انهالت عبارات التقدير على رئيس المخابرات العسكرية الباكستانية الراحل الجنرال حميد غول، الأحد، الأمر الذي سيثير غضب جيران باكستان بعد أن أمضى فترة عمله في تشجيع التشدد الإسلامي في أفغانستان والهند.

وقال المكتب الإعلامي للحزب الحاكم في باكستان، إن رئيس الوزراء نواز شريف أعرب عن تعازيه الحارة لوفاة حميد غول.

وأشار النائب البرلماني عارف ألفي أن غول (79 عاما) توفي السبت جراء نزيف في المخ واصفا إياه بأنه ”رجل عظيم“.

ومن المتوقع أن تثير عبارات التقدير غضب أفغانستان والهند اللتان اعتبرتا غول أكبر مؤيد للتشدد على أراضيهما.

وعمل غول عن كثب مع مسؤولين أمريكيين وسعوديين لتقوية شوكة المقاتلين الأفغان ضد الجيش السوفييتي عندما كان يقود المخابرات العسكرية الباكستانية المرهوبة من العام 1987 إلى العام 1989، وانضم بعض هؤلاء المقاتلين في وقت لاحق إلى تمرد حركة طالبان.

وقبل نهاية فترة ولايته، بدأ مسؤولون تحويل أفراد وأسلحة إلى جماعات متشددة مثل ”عسكر طيبة“ التي تأسست في العام 1990 كحركة انفصالية في الشطر الهندي من كشمير.

وتطالب كل من الهند وباكستان بالسيادة الكاملة على إقليم كشمير في جبال الهيمالايا وخاضتا اثنتين من حروبهما الثلاثة بسببه.

وبعد أن تقاعد غول، كان يظهر كثيرا على شاشات التلفزيون للدفاع عن متشددين من طالبان وكشمير وألقى باللوم في هجمات 11 سبتمبر العام 2011 في الولايات المتحدة على مؤامرة يهودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com