ظريف يؤجل زيارته إلى تركيا حتى إشعار آخر

ظريف يؤجل زيارته إلى تركيا حتى إشعار آخر

المصدر: أنقرة - مهند الحميدي

قرر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، تأجيل زيارته إلى الجمهورية التركية التي كانت مقررة اليوم الثلاثاء، حتى إشعار آخر.

وكان جدول الزيارة المُلغاة يتضمن مباحثات لبحث سبل حل الأزمة السورية، بالإضافة إلى محاربة تنظيم ”الدولة الإسلامية“ المتشدد (داعش).

وكان ظريف يخطط لجولة إقليمية تشمل كل من تركيا ولبنان، في أعقاب زيارته العراق وقطر والكويت.

وتأتي هذه الزيارات التي يقوم بها ”ظريف“ عقب توقيع الاتفاق النووي بين إيران والدول الخمسة دائمة العضوية في الأمم المتحدة؛ الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، والصين، وفرنسا، وإنكلترا، بالإضافة إلى ألمانيا، الذي أعلن في 14 تموز/يوليو الماضي، ويهدف لتقليص برنامج إيران النووي مقابل تخفيف عقوبات اقتصادية.

وعلى صعيد آخر، ألغى وزير الخارجية الإيراني أيضا، من برنامجه، زيارة ضريح القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق عام 2008، خلال زيارة رسمية له إلى لبنان، في وقت لاحق اليوم الثلاثاء، وهي المرة الأولى التي لا يزور مسؤول إيراني، متواجد في بيروت، ضريح مغنية.

وقال بيان صادر عن ”حزب الله“، إن ظريف ”ألغى زيارته إلى ضريح الشهيد القائد الحاج عماد مغنية التي كانت مقررة عصر اليوم الثلاثاء؛ وذلك نظراً لكثافة مواعيده وبرنامجه الحافل باللقاءات خلال زيارته للبنان؛ وتأخر وصول الطائرة عن موعدها“، مشيرا الى أن زيارة الضريح ”ستؤجل إلى فرصة لاحقة“.

ويبدأ ظريف في وقت لاحق اليوم زيارة رسمية الى لبنان يلتقي خلالها كبار المسؤولين اللبنانيين، وهي الأولى لمسؤول إيراني إلى بيروت بعد الاتفاق النووي الإيراني مع المجموعة الدولية (الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين، إضافة إلى ألمانيا)، في 14 تموز/ يوليو الماضي.

وقال مصدر لبناني متابع للزيارة، إن ظريف سيلتقي خلال زيارته رئيس الحكومة تمام سلام، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل.

وأضاف أنه سيلتقي أيضاً الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، على أن يغادر بيروت يوم غد الأربعاء متوجها إلى سوريا براً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com