جماعة يسارية تتبنى هجوم قنصلية أمريكا باسطنبول

جماعة يسارية تتبنى هجوم قنصلية أمريكا باسطنبول

أفاد مسؤلون أمنيون أتراك، أن من أطلق النار على القنصلية الأمريكية في اسطنبول، صباح اليوم الإثنين، هما امرأتان تنتميان إلى جبهة ”حزب التحرير الشعبي الثوري“ الإرهابي.

وأوضح المسؤولون في تصريحات لمراسل ”الأناضول“، أنه تم تحديد هوية إحدى المهاجمات وتُدعى ”خديجة عاشق“(42 عاماً)، وكانت القوات الأمنية قد ألقت القبض عليها بعد أن أصيبت بجروح خلال الاشتباكات.

وأضافوا أن الحزب ”كان قد جنّد عاشق -التي ترقد في المستشفى حاليا- لتنفيذ عملية انتحارية، وأنها تلقت تدريبات في البيوت التي تشكل خلايا الحزب في العاصمة أنقرة وإسطنبول، وأن القوات الأمنية كانت قد وزعت صورها إلى جميع الوحدات للاشتباه بعزمها تنفيذ هجوم انتحاري“.

وتعرضت القنصلية الأمريكية في اسطنبول لإطلاق نار صباح اليوم الاثنين.

وعقب إطلاق النار، الذي لم يسفر عن سقوط ضحايا، وقع اشتباك بين المهاجمين وعناصر الشرطة.

وتوجه عدد كبير من الشرطة إلى المنطقة، فيما تمكنت قوات الأمن من إلقاء القبض على شخص واحد للاشتباه بعلاقته بالهجوم.

وأعلنت القنصلية الأمريكية في اسطنبول، في تغريدة نشرتها في حساب لها على موقع التدوينات القصيرة ”تويتر“، أنها ستغلق أبوابها حتى إشعار آخر، بعد الهجوم، الذي تعرضت له.

وأفادت القنصلية أنها تتعاون مع المسؤولين الأتراك في التحقيق الجاري بخصوص الحادث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة