هجومان يستهدفان القنصلية الأمريكية ومقرا أمنيا في إسطنبول

هجومان يستهدفان القنصلية الأمريكية ومقرا أمنيا في إسطنبول

اسطنبول ـ فتح مهاجمان النار على مبنى القنصلية الأمريكية في اسطنبول اليوم الاثنين في حين أصيب عشرة أشخاص في انفجار سيارة عند مركز للشرطة أثناء الليل بعد أسابيع من اطلاق تركيا ما وصفتها ”بحرب منسقة على الإرهاب“.

وأغلقت الشرطة المسلحة ببنادق آلية الشوارع حول مبنى القنصلية الأمريكية في حي ساريير على الجانب الأوروبي من المدينة بعد الهجوم.

وقالت تقارير اعلامية محلية إن المهاجمين وهما رجل وإمرأة لاذا بالفرار بعد أن ردت الشرطة باطلاق النار ولم ترد تقارير فورية بوقوع إصابات بين مدنيين.

وقالت قناة (إن.تي.في) التلفزيونية إن الشرطة التركية اعتقلت المشتبه بها التي أصيبت جراء إطلاق النار.

وقالت الشرطة إنه أثناء الليل استخدمت مركبة محملة بالمتفجرات في هجوم على مركز للشرطة في حي سلطان بيلي حوالي الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي اليوم الاثنين (2200 بتوقيت جرينتش) مما أسفر عن إصابة ثلاثة من رجال الشرطة وسبعة مدنيين.

وقالت قناة (سي.إن.إن ترك) التلفزيونية إن مسلحين وضابط شرطة من خبراء المفرقعات كان هرع إلى المكان قتلوا في تبادل لاطلاق النار استمر حتى صباح اليوم الاثنين في الحي الواقع على الجانب الآسيوي من مضيق البوسفور الذي يقسم اسطنبول.

وتركيا في حالة تأهب قصوى منذ أن بدأت ما وصفه مسؤولون بأنها ”حرب منسقة على الإرهاب“ الشهر الماضي والتي شملت توجيه ضربات جوية ضد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والمقاتلين الأكراد في شمال العراق واعتقال مئات من المشتبه بهم في الداخل.

وكانت بعثات دبلوماسية أمريكية في تركيا استهدفت من قبل.

وأعلنت جبهة جيش تحرير الشعب الثوري اليسارية المتطرفة مسؤوليتها عن تفجير انتحاري عند السفارة الأمريكية في أنقرة في 2013 والذي أدى لقتل حارس أمن تركي. وكان أفراد هذه الجبهة من بين من اعتُقلوا في الأسابيع الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com