”مواسم الهجرة إلى الشمال“ ترعب القارة العجوز – إرم نيوز‬‎

”مواسم الهجرة إلى الشمال“ ترعب القارة العجوز

”مواسم الهجرة إلى الشمال“ ترعب القارة العجوز

روما ـ لا يتوقف تدفق اللاجئين من بلدان الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا باتجاه القارة الأوربية، إذ بلغ، مع تفاقم التوترات والنزاعات في المنطقة، أرقاما قياسية تفزع الأوروبيين.

واحتل موضوع الهجرة المرتبة الأولى في أسباب قلق الأوروبيين، قبل الأزمة الاقتصادية والبطالة، بحسب استطلاع للرأي اجري في أواخر ايار/مايو في الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي والبلدان المرشحة، ونشرت نتائجه المفوضية الاوروبية في نهاية تموز/يوليو.

في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، شكل الوضع الاقتصادي وفرص العمل والعجز العام القلق الأكبر للمواطنين الاوروبيين، وفق استطلاع سابق.

وكان موضوع الهجرة حينها يحتل المرتبة الرابعة (24 في المئة من المستطلعة اراؤهم). وتصدرت الهجرة نتائج الاستطلاع حول ما يشكل القلق الأكبر للأوروبيين مع 38 في المئة (بزيادة 14 نقطة) للهجرة، متقدمة بفارق كبير عن الوضع الاقتصادي 27 في المئة (ناقص 6 نقاط) والبطالة 24 في المئة (ناقص 5 نقاط) والمالية العامة 23 في المئة (ناقص نقطتين).

وشكل الموضوع قلقا كبيرا في 20 دولة في الاتحاد الاوروبي، مع نسبة قياسية من 65 بالمئة في مالطا، في مواجهة تدفق المهاجرين، و55 بالمئة في المانيا.

وفي ايطاليا، حيث يتدفق عشرات الآلاف من المهاجرين الذين يخاطرون بحياتهم عبر المتوسط، شكلت الهجرة أيضا مصدر القلق الرئيس للمستطلعة اراؤهم بـ43 في المئة.

وفي فرنسا أيضا شكلت هذه المسألة مصدر قلق لدى 34 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع، متقدمة بفارق 4 في المئة عن الاقتصاد.

وبدأت مواضيع جديدة تشكل مصدر قلق للمواطنين، كالارهاب الذي زاد المخاوف بشكل ملحوظ منذ تشرين الثاني/نوفمبر العام 2014 في جميع انحاء الاتحاد الأوروبي (17 في المئة، +6 نقاط).

واستطلاع يوروبارومتر هو الثاني الذي يجري على مستوى الاتحاد الاوروبي منذ دخول خدمة لجنة يونكر الخدمة في تشرين الثاني/نوفمبر العام 2014.

ويستند التقرير الى اتصالات فردية خلال شهر ايار/مايو، حيث استطلعت آراء اكثر من 31 الف شخص.

ألمانيا أولا…

وفي سياق متصل، أفادت صحيفة ”دي فيلت“ في عددها الصادر السبت، بأن ألمانيا استقبلت منذ مطلع العام الحالي أكثر من 300 ألف طالب لجوء، في حين تتوقع برلين أن يسجل وصول اللاجئين عام 2015 رقما قياسيا.

ونقلت الصحيفة المحافظة ما دار خلال اتصال هاتفي جرى الجمعة بين وزراء داخلية المقاطعات الألمانية الـ16 وجاء فيه أنه ”تم حتى الآن تسجيل 302415 طلب لجوء“ في مجمل ألمانيا.

ويعتبر هذا الرقم أكبر بكثير من الرقم الذي قدمه المكتب الفدرالي للمهاجرين واللاجئين وهو 258 ألف طلب حتى الآن منذ مطلع العام.

وكشفت الصحيفة أن هذا الفارق يفسر بأن الكثير من طلبات اللجوء في المقاطعات لم يبلغ بها بعد ولم يسجلها بالتالي من قبل المكتب الفدرالي.

ويتوزع طالبو اللجوء على المقاطعات طبقا لإمكانات كل مقاطعة، وكثيرا ما طلب المسؤولون فيها مساعدة الحكومة الفدرالية لمواجهة التدفق الكبير للمهاجرين.

وكان هذا المكتب توقع وصول 450 ألف طالب لجوء عام 2015 إلا أنه عاد ورفع توقعاته إلى نصف مليون، وهو رقم قياسي لم تشهد البلاد له مثيلا.

وكانت ألمانيا تلقت أكثر من 200 ألف طلب لجوء عام 2014 أي أكثر بـ60% من الطلبات التي تلقتها عام 2013.

ونقلت صحيفة دير شيبيغل ”معلومات داخلية“ من المكتب الفدرالي للمهاجرين تفيد بأن عدد طالبي اللجوء قد يصل هذا العام إلى 600 ألف.

وتحدث رئيس المكتب مانفريد شميت أمس عن رقم قياسي سجل خلال شهر يوليو لطالبي اللجوء بلغ 79 ألف طالب لجوء غالبيتهم قدموا من سوريا والعراق وأفغانستان. وهو أعلى رقم يسجل خلال شهر واحد.

وبفضل الوضع الاقتصادي الجيد في ألمانيا تحول هذا البلد إلى مقصد رئيسي للمهاجرين خصوصا الهاربين من الحروب والفقر.

وأدى هذا التدفق الكبير للمهاجرين إلى حصول احتكاكات بين السكان الألمان والمهاجرين الجدد خصوصا في شرق ألمانيا.

ومنذ مطلع السنة حتى حزيران/ يونيو سجل أكثر من مائتي عمل عنف استهدفت مساكن مهاجرين أي أكثر مما سجل طيلة العام 2014 حسب الأرقام الرسمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com