الجامعات الإسرائيلية تنتفض ضد حكومة نتنياهو

الجامعات الإسرائيلية تنتفض ضد حكومة نتنياهو

المصدر: إرم – من ربيع يحيى

توجّه رؤوساء الجامعات بخطاب إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو  وسط حالة من الاحتقان داخل الجامعات الإسرائيلية، في أعقاب قرار إقتطاع قرابة 250 مليون شيكل من المخصصات المالية للجامعات.

وطالبت بوقف هذه الخطوة، والتي تقول الحكومة أنها تأتي بهدف ضغط النفقات.

وأرسل رؤساء الجامعات وعمداء الكليات والإتحادات الطلابية كافة، رسالة إلى نتنياهو الأربعاء، وإلى عدد من أعضاء الكنيست ووزراء المالية والتعليم، مطالبين بوقف قرار تخفيض المخصصات المالية للتعليم العالي بقرابة ربع مليار شيكل، مؤكدين أن هذا التخفيض في الميزانيات يحمل تداعيات مدمرة“.

وحملت الرسالة توقيعات جميع رؤساء الجامعات الإسرائيلية، وورد فيها أنه ”في الوقت الذي تتباهى فيه إسرائيل بأعداد جوائز نوبل التي حصل عليها علماء إسرائيليون، وبالإنجازات العلمية والبحثية التي خرجت من إسرائيل، فإننا رؤساء الجامعات نشعر بقلق بالغ من هذا القرار، الذي يعني تقويض مسيرة تطوير البحث العلمي، ونتشكك في قدرتنا على بدء السنة الدراسية الأكاديمية القادمة في حال تم تفعيل القرار“.

وانضمت الإتحادات الطلابية إلى المحتجين على القرار، ونقلت وسائل إعلام عبرية عن قيادات الإتحادات الطلابية أن ”الرسالة التي وجهت للحكومة مجرد خطوة أولى في النضال ضد القرار، بهدف منع تقليص موازنة التعليم العالي. وقال رئيس إتحاد الطلاب الإسرائيليين جلعاد أرديتي، موجها حديثه لوزير المالية موشي كحلون، أن ”قرار تقليص الميزانية ليس بدافع ضغط النفقات، ولكنه يأتي على خلفية إعتبارات تخص الإئتلاف الحكومي“.

وأكدت مصادر أن الإستثمار في تطوير التعليم الأكاديمي في إسرائيل بصفة عامة متواضع، وأن من سيدفع ثمن القرار الجديد هم الطلاب، الذي سيضطرون لتمويل بحوثهم بأنفسهم، وأن الإتحادات الطلابية عازمة على ”القتال من أجل مستقبل الطلاب الإسرائيليين“.

ولفتت المصادر إلى أن الجامعات كانت في حاجة إلى زيادة المخصصات المالية، ووضع خطة خمسية لتمويل البحوث والدراسات الأكاديمية، وأنها كانت في حاجة إلى زيادة الموازنة بقيمة ملايين الشواكل، من أجل إستيعاب المزيد من الطلاب، وبخاصة من القطاعين الحريدي والعربي في إسرائيل، وأنه بدلا من ذلك قررت الحكومة تقليص ميزانيات التعليم العالي، ما يعني تدمير البنية البشرية التي يقوم عليها.

ورد وزير التعليم نفتالي بينيت، زعيم حزب ”البيت اليهودي“ على معارضة رؤساء الجامعات للقرار، وقال أنه لم يكن يعلم بنوايا وزير المالية تقليص ميزانية التعليم العالي، وأن قرار تقليص قرابة ربع مليار شيكل يأتي بعد قرار مماثل صدر العام الماضي يقضي بتقليص 175 مليون شيكل، وأنه إذا سارت الأمور بهذه الطريقة، ”لن يبقى تعليم أكاديمي في إسرائيل بعد عقد واحد“.

وتوعد بينيت بالتصدي للقرار، وقال أن ”من حصلوا على جوائز نوبل في إسرائيل لم يأتوا من خلال مشاهدة برنامج الأخ الأكبر، ولكنهم كانوا نتاج إستثمار هائل في مجال التعليم العالي والأكاديمي، ونتاج بحوث وعمل شاق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com