استياء إسرائيلي من مصادقة مجلس الأمن على الاتفاق النووي

استياء إسرائيلي من مصادقة مجلس الأمن على الاتفاق النووي

القدس – وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الاتفاق النووي الإيراني بأنه ليس نهاية المطاف، معرباً عن استيائه بسبب إجماع مجلس الأمن حيال هذا القرار.

وقال: ”ما دامت العقوبات التي فرضها الكونغرس الأمريكي على إيران سارية المفعول، فمن شأن ذلك أن يدفع طهران نحو تقديم تنازلات، لا أن يكون تقديم التنازلات حكراً على المجتمع الدولي“.

واعتبر نتنياهو في حديثه خلال جلسة لكتلة الليكود التي يرأسها في الكنيست الإسرائيلي، الإثنين، أن القرار الأممي هو مجرد نفاق يضفي صبغة الشرعية على دولة تخرق بشكل دائم قرارات الشرعية الدولية، وتهدد بالقضاء على إسرائيل، متابعاً: ”إن الاتفاق النووي الإيراني يقرّب الحرب أكثر“.

يأتي ذلك تزامناً مع تحذير المندوب الإسرائيلي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رون بروسر، من تداعيات القرار الأممي، واصفاً القرار بـ“الكارثة“.

وقال بروسر، في بيان وزعته البعثة الإسرائيلية بالمنظمة الدولية على الصحفيين: ”إن تعامي المجتمع الدولي عن رؤية ما يجري، باعتباره مأساة، يعد خطأ استراتيجياً فادحاً“.

من جهته، رحّب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بقرار مجلس الأمن الدولي، الإثنين، والمتعلق باعتماد مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة الأمريكية، يقضي بدعم الاتفاق النووي الذي توصلت إليه مجموعة (5+1) وإيران الأسبوع الماضي.

وأكد الأمين العام في بيان له أن القرار ينص على إلغاء جميع العقوبات المتعلقة بالأسلحة النووية ضد إيران في نهاية المطاف، كما أنه يضمن للوكالة الدولية للطاقة الذرية استمرار التحقق من امتثال إيران لالتزاماتها النووية، بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com