تظاهرات لعرب إيران ضد النظام (فيديو)

المتظاهرون يرددون بحسب ما أظهر مقطع فيديو نشرته مواقع إخبارية معارضة، هتافات تندد بسياسة نظام طهران ضد أبناء القومية العربية، التي تعاني من التهميش والإقصاء.

طهران – تظاهر العشرات من أبناء القومية العربية في مدينة الحميدية التابعة لمحافظة الأهواز جنوب إيران، أول أيام عيد الفطر المبارك، الجمعة، ضد النظام الإيراني.

وردد المتظاهرون بحسب ما أظهر مقطع فيديو نشرته مواقع إخبارية معارضة، هتافات تندد بسياسة نظام طهران ضد أبناء القومية العربية، التي تعاني من التهميش والإقصاء وكثرة البطالة في صفوف شبابها.

وقال بيان لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، إن هذه المظاهرات انطلقت احتجاجا على منع الشعب العربي الأحوازي من الاحتفال بعيد الفطر المبارك مع المملكة العربية السعودية وباقي الدول العربية وإثر هذه المظاهرات اعتقل عدد من المواطنين الأحوازيين.

وأوضح البيان أنه ”شارك في هذه المظاهرات المئات من أبناء الشعب العربي الأحوازي الذين أطلقوا هتافات تندد بسياسات الاحتلال غير الإنسانية، بالإضافة إلى شعارات مؤيدة لعاصفة الحزم وللملك سلمان بن عبد العزيز، كما رفضوا الاحتفال بعيد الفطر مع العدو الفارسي، واحتفلوا بالعيد مع المملكة العربية السعودية“.

ولفت البيان إلى أن المتظاهرين أطلقوا شعارات تؤيد المسيرة النضالية التي انتهجها الأسرى الأحوازيين طيلة فترة عملهم النضالي ضد المحتل الفارسي، مما يظهر عن تنامي الفكر الوطني في الأحواز العربية.

وفي سياق متصل، كشف الناشط يونس سليمان الأحوازي الذي يقيم في أمريكا، عن اعتقال السلطات الأمنية عدد من الشعراء والناشطين في الأهواز، مضيفاً أن من أبرز الشعراء الأحوازيين الذين تم اعتقالهم الشاعر ”بشير الضبي“، أبو حرب من منطقة الشبيشة في الأحواز العاصمة.

 وأوضح سليمان أن ”السلطات الأمنية استدعت قبل العيد عدد من الشعراء والناشطين وأخذت منهم تعهدات بعدم الكتابة والإشادة بالثورة السورية أو عاصفة الحزم التي تشنه السعودية ضد الحوثيين حلفاء طهران خلال مناسبات عيد الفطر المبارك التي تقام في الأحواز“.

ويتهم الناشطون في الأحواز السلطات الإيرانية باللجوء إلى عدة أساليب للتخلص من الشعراء الأحوازيين ومن أبرزها الاغتيالات الممنهجة من قبل الاستخبارات الإيرانية المعروفة في الأحواز أو عن طريق صدور أحكام الإعدام المباشرة بتهمة محاربة الله ورسوله.

 ويذكر الأحوازيون بمرارة حالة الشاعر الأحوازي ”ستار سياحي“، ويتهمون السلطات الإيرانية باغتياله (بطريقة طبية)، وذلك بعد اعتقاله في أكتوبر من عام 2014، حيث أفرجت عنه بعد فترة وجيزة، لكنه توفي بجلطة قلبية مفاجئة، ورفض مركز الطب الشرعي الإيراني إعطاء أي تقرير طبي لعائلته تشرح سبب وفاته.

وهناك حالة أخرى وهي إعدام الشاعر الأحوازي الشهير ”هاشم شعباني العموري“ الذي اتهم من قبل محكمة الثورة الإيرانية بمحاربة الله ورسوله بسبب قصائده التي انتقد فيها خامنئي والنظام الإيراني وسياسات النظام التعسفية في الأحواز.

 وأٌعدم هاشم شعباني شنقا، رفقة زميله الشاعر العربي الأحوازي هادي الراشدي في 27 من كانون الثاني/ يناير 2014 بعد تصديق الرئيس الإيراني حسن روحاني على الحكم.

واعتقل جهاز الامن الإيراني بعيد بدء عاصفة الحزم الشاعر الأحوازي الشهير ”أحمد السبهان“ بسبب قصيدة أشاد بها بعاصفة الحزم والملك سلمان، التي ألقاها في أول يوم من انطلاق العمليات ضد الحوثيين ومؤيدي الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com