واشنطن تبقي على الخيار العسكري للتعامل مع إيران

واشنطن تبقي على الخيار العسكري للتعامل مع إيران

واشنطن – أعلن البيت الأبيض اليوم الجمعة، إن الخيارات العسكرية لا تزال مطروحة بالنسبة لإيران، لكن إدارة الرئيس باراك أوباما تلجأ للدبلوماسية أولا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، إن الاتفاق النووي مع إيران سيعزز الخيارات العسكرية المحتملة للولايات المتحدة، إذا انتهكت إيران الاتفاق.

وأضاف جوش إيرنست، أن الاتفاق سيوفر للولايات المتحدة رؤية أشمل لأنشطة إيران النووية.

وتابع ”إنه إذا رفض الكونغرس الأميركي الاتفاق النووي الذي أبرم مع إيران  فإنها لن تواجه أي عواقب على أفعالها، مؤكدا أن الخيار العسكري مازال متاحا“.

وأشار المتحدث باسم البيت الأبيض إلى أن تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري  بشأن تفاؤله إزاء ”الاتفاق“ تشير إلى مدى أولوية إعادة المحتجزين الأميركيين في إيران إلى الولايات المتحدة بالنسبة للرئيس باراك أوباما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com