إيران: الاتفاق النووي فرصة جديدة للتعاون الإقليمي

إيران: الاتفاق النووي فرصة جديدة للتعاون الإقليمي

طهران- اعتبرت إيران أن الاتفاق النووي الذي وقعته أخيرا مع الدول الست الكبرى، يمثل فرصة جديدة للتعاون الإقليمي والدولي.

جاء ذلك في رسالة وجهها وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى الدول الإسلامية، اليوم الجمعة، بمناسبة حلول عيد الفطر، أعرب فيها عن أمل بلاده في أن ”يمهد الاتفاق النووي لمزيد من التعاون في الشرق الأوسط وعلى الساحة الدولية“، حسب موقع الوزارة على الإنترنت.

وأضاف ظريف أن ”فرصة جديدة للتعاون الإقليمي والدولي سنحت لإيران بعد حل الأزمة المصطنعة حول برنامجها النووي“.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، قالت لوكالة الأنباء الرسمية في البلاد، في وقت متأخر أمس الخميس، إن ظريف ”سيزور دولا خليجية بعد عيد الفطر“.

وأضافت أن إيران ”عازمة جديا على توسيع العلاقات مع دول المنطقة ودول الجوار وبعضها دول خليجية عربية تتهم إيران بالتدخل في شؤون العالم العربي“.

وتوصلت إيران وست قوى عالمية -هي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا- لاتفاق نووي الثلاثاء الماضي.

ويسعى الرئيس الإيراني حسن روحاني لإنهاء عزلة إيران الدولية الطويلة من خلال إنهاء النزاع النووي ورفع العقوبات عن بلده.

وقالت الوكالة الإيرانية إن روحاني ”أبدى في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مساء أمس الخميس، رغبته في إعادة فتح سفارتي البلدين“. والسفارة البريطانية في طهران مغلقة منذ اقتحمها مئات الإيرانيين في تشرين الثاني/ نوفمبر 2011.

وأضافت أن كاميرون ”تحدث عن المعركة مع التشدد الإسلامي خاصة بعد مكاسب تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على أجزاء كبيرة من العراق وسوريا، قائلا: ندرك أن هذا خطر كبير على المنطقة كلها يجب مواجهته“.

وفي لندن قال المتحدث باسم كاميرون إنه أبلغ روحاني أن الاتفاق يمثل ”بداية جديدة في العلاقات“، وتعهد بإعادة فتح السفارة البريطانية في طهران.

وأجرى روحاني اتصالا هاتفيا أيضا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مبرزا أهمية الاتفاق بالنسبة للعلاقات بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com