الرئيس الإسرائيلي يجري وساطات لتشكيل حكومة وحدة

الرئيس الإسرائيلي يجري وساطات لتشكيل حكومة وحدة

المصدر: القدس – إرم

نقلت صحيفة ”هأرتس“ عن مصادر في حزبي ”الليكود“ و“المعسكر الصهيوني“ الإسرائيليين تأكيدها أنه تجري منذ أسابيع معدودة عمليات جس نبض بين الحزبين لتشكيل حكومة وحدة، بوساطة الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين.

وأضافت المصادر أن الطرفين يجريان اتصالات بينهما بواسطة ريفلين، حيث أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ورئيس المعارضة يتسحاك هرتسوغ يجريان اتصالات مع ريفلين، ويقوم الأخير بنقل المقترحات.

ونقل عن مصدر في الليكود، وصف بأنه مطلع على الاتصالات، قوله إن الجهاز السياسي بات جاهزا للوحدة، وخاصة بعد التطورات التي حصلت مؤخرا مع إيران، في إشارة إلى الاتفاق النووي.

وأكد أن ”هرتسوغ يدرك أن العالم ينظر بطريقة أخرى إلى حكومة الوحدة“، مضيفا أن الاتصالات غير المباشرة تتواصل منذ عدة أسابيع. وبحسب تقديراته فإنه لا يوجد معارضة جدية داخل ”المعسكر الصهيوني“ للدخول إلى الائتلاف الحكومي.

ووصف الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي حزب العمل الإسرائيلي ورئيسه هيرتسوغ بأنه الوجه الأخر لتطرف حزب الليكود وزعيمه نتنياهو. وأكد أن الحزب لا يمثل سياسة معارضة بل مكملة للحكومة الإسرائيلية وتطرقها العنصري، وأن كل جهده موجه لاستجداء نتنياهو كي يضمه للحكومة.

وذكّر البرغوثي بما أعلنه هيرتسوغ خلال الانتخابات بضرورة استمرار التوسع الاستيطاني وضم مجمع غوش عتصبون لإسرائيل، ورفضه لحق الفلسطينيين في القدس كعاصمة لدولتهم ووصفه حركة المقاطعة بالإرهاب وأخيراً انضمامه لنتنياهو في معارضة الاتفاق الدولي مع إيران.

وأكد البرغوثي أن هيرتسوغ لا يتوقف عن إخبار ممثلي الدول المختلفة أنه على وشك الانضمام لحكومة نتنياهو في محاولة لتحييد أي ضغط دولي على إسرائيل لوقف الاستيطان وسياسة تدمير فرصة قيام دولة فلسطينية مستقلة.

يذكر أن هرتسوغ نفى بشدة صحة هذه الادعاءات، ووصفها بأنها ”هراء مطلق“.

وقال مسؤول في ”المعسكر الصهيوني“ إن نتنياهو يسعى لترك انطباع لدى شركائه في الائتلاف بأنه يوجد بدائل للائتلاف القائم، وأن الكشف عن هذه الاتصالات يأتي لزيادة الضغط على أفيغدور ليبرمان، ودفعه إلى الدخول في الائتلاف الحكومي، أو لتخفيف المطالب المالية لشركاء الائتلاف.

يذكر أن من بين العقبات المركزية التي كانت أمام دخول ”المعسكر الصهيوني“ الائتلاف الحكومي هي مطالبة هرتسوغ بإخراج ”البيت اليهودي“ من الائتلاف كشرط مسبق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة