اتصالات سرية بين الفلسطينيين والإسرائيليين

اتصالات سرية بين الفلسطينيين والإسرائيليين

كشف موقع ”واللا“ الإلكتروني الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عن مصدر فلسطيني قوله إنه منذ عدة شهور تجري اتصالات سرية بين مسؤولين كبار إسرائيليين وفلسطينيين.

وأوضح المصدر إن سلسلة لقاءات سرية بين مسؤولين إسرائيليين كبار وفلسطينيين، مدعومين من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، تجري منذ عدة شهور، وأدت إلى سلسلة من الخطوات لتخفيف حدة التوتر بين الطرفين.

وأوضح الموقع نقلا عن المصدر إن الجانبين اتفقا على وقف الخطوات الأحادية الجانب التي يقوم بها كل طرف، فالجانب الفلسطيني يجمد توجهاته نحو الأمم المتحدة والدخول في الهيئات والمنظمات الدولية، بالمقابل تقوم الحكومة الإسرائيلية بتجميد الاستيطان في مستوطنات الضفة الغربية.

وأكد المصدر الفلسطيني أن ما جرى التوصل ”لتقييم الوضع مجددا في المنطقة وتفاهمات، وليس كاتفاق“.

ونوه ”واللا“ إلى أن التسهيلات التي قدمتها إسرائيل خلال شهر رمضان وأهمها إعطاء تصاريح لسكان الضفة الغربية بالصلاة في المسجد الأقصى، في إطار هذه التفاهمات التي بدأت قبل ثلاثة شهور بهدف ”تهدئة الأوضاع في ظل الوضع الجيوسياسي في الشرق الأوسط“.

وأشارالموقع نقلا عن مصدر إسرائيلي إلى أن عمليات البناء في المستوطنات لا زالت مستمرة، ولكنها ضمن الاحتياجات الطبيعية لسكان هذه المستوطنات والزيادة السكانية، كذلك بعض أعمال البناء تجري دون تراخيص رسمية من الحكومة الإسرائيلية، مؤكدا أنه لا يوجد خطط بناء جديدة لهذه المستوطنات ونتنياهو لا ينوي طرح خطط جديدة، مبررا ذلك ليس بالتفاهم مع الجانب الفلسطيني وانما خوف من انتقادات المجتمع الدولي وخاصة الاتحاد الأوروبي.

ونقل الموقع عن مسؤولين كبار فلسطينيين قولهم إنه من المتوقع أن تنفذ خطوات أخرى قريبا لرفع مستوى الثقة بين نتنياهو وعباس، وبضمنها لقاء مسؤول كبير في الحكومة قريبا، مع شخصية كبيرة في حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية في إحدى العواصم الغربية.

ونفى مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية صحة هذه التقارير.

يشار إلى أن المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين بعد 9 أشهر برعاية أمريكية فشلت وتوقفت منذ شهر نيسان/ إبريل بعد تراجع إسرائيل عن الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى واستمرار الاستيطان، ما دفع الفلسطينيين للتوقيع على الانضمام للمنظمات الدولية ومحكمة الجنائيات الدولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com