مقرب من خامنئي: الاتفاق النووي يضرّ روسيا والصين

مقرب من خامنئي: الاتفاق النووي يضرّ روسيا والصين

طهران- رأى رجل الدين آية الله هادوي طهراني، المقرب من المرشد الأعلى في إيران، آية الله علي خامنئي، أن روسيا والصين هما المتضرران في حال تم التوصل إلى اتفاق نووي شامل بين طهران والسداسية الدولية في ظل المفاوضات الجارية في فيينا.

وقال طهراني، وهو رئيس الهيئة العلمية التابعة لبعثة المرشد الخامنئي في الحج، في تصريح لوكالة أنباء العمالية ”إيلنا“ السبت، إن ”على المسؤولين في النظام الإيراني أن يتفهموا أن بعض الدول التي تعلن دعمها لطهران في التوصل إلى اتفاق نووي، تضمر أموراً أخرى“، مضيفاً أن ”من ضمن هذه الدول روسيا والصين، لأنها ستتضرر من الاتفاق النووي“.

واعتبر رجل الدين المقرب من المرشد خامنئي أن ”الاتفاق النووي سيضر بالاقتصاد الصيني“، لافتاً أن هذا أحد العوامل الذي جعل الولايات المتحدة الأمريكية تواصل مفاوضاتها مع إيران وتمدده بين الحين والآخر.

وتتفاوض الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين مع إيران بغرض الوصول لاتفاق طويل المدى تخفض طهران بموجبه أنشطتها النووية مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وفي ثالث تمديد خلال أسبوعين قررت الدول الست الكبرى وإيران تمديد المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني إلى الاثنين 13 يوليو/تموز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com