قادة منطقة اليورو يبقون الباب مفتوحا أمام اليونان‎

قادة منطقة اليورو يبقون الباب مفتوحا أمام اليونان‎

بروكسل – قال مصدر دبلوماسي طلب عدم ذكر اسمه إن قادة دول منطقة اليورو أبقوا الباب مفتوحا أمام تقديم برنامج جديد لإنقاذ اليونان، في ظل توقعات بتقديم اليونان مجموعة إصلاحات مقترحة غدا الأربعاء.

 وقال المصدر إن القادة سينتظرون المقترحات الجديدة القادمة من اليونان والتي يمكن أن تكون أساسا لحزمة إنقاذ جديدة.

 يأتي ذلك فيما قال قادة اليورو اليوم الثلاثاء إنه يجب إيجاد حل ينقذ اليونان من الإفلاس خلال أيام، وذلك في ظل توقعات بتقديم أثينا طلبا جديدا للحصول على قروض إنقاذ خلال 24 ساعة.

وقد عقد قادة دول اليورو قمة اليوم بمشاركة رئيس وزراء اليونان أليكسيس تسيبراس للتعامل مع الأزمة اليونانية. وقد تمت الدعوة إلى القمة الاستثنائية في أعقاب إعلان نتيجة الاستفتاء الشعبي في اليونان حيث صوتت الأغلبية ضد شروط ومطالب الدائنين الدوليين.

وقد أثارت نتيجة الاستفتاء الشكوك حول مستقبل اليونان في منطقة العملة الأوروبية الموحدة التي تضم 19 دولة من دول الاتحاد الأوروبي. في الوقت نفسه فإن أموال اليونان تتلاشى سريعا حيث أجلت سداد أقساط ديون مستحقة لصندوق النقد الدولي يوم 30 حزيران/يونيو الماضي بقيمة 6ر1 مليار يورو. كما أنه عليها سداد أقساط جديدة خلال الشهر الحالي.

من ناحيتها قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن حل الأزمة اليونانية ”لم تعد مسألة أسابيع وإنما مسألة أيام قليلة“ في حين قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند إنه يجب اتخاذ القرار خلال أسبوع.

كانت ميركل وأولاند قد التقيا تسيبراس ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونيكر قبل انطلاق القمة. ويذكر أن ألمانيا وفرنسا هما أكبر دولتين دائنتين لليونان.

كان وزراء مالية منطقة اليورو قد عقدوا اجتماعا في وقت سابق اليوم بحضور وزير المالية اليوناني الجديد أوكليد تساكالوتوس الذي لم يقدم أي مقترحات جديدة لحل الأزمة، وهو ما أصاب العديد من الوزراء بالإحباط من الوزير الجديد.

وقال وزير مالية لوكسمبورج بيير جراميجنا ”أغلب الزملاء (وزراء المالية) أعربوا عن خيبة أملهم لأنهم لم يتسلموا هذا الخطاب الآن.. وهذا الوقت ضائع“.

أما رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات فقال إن البداية اليوم لم تكن جيدة وأن قمة الثلاثاء كانت إضاعة للوقت.

وقال رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشيل ”لا استطيع الدخول إلى رأس السيد تسيبراس… من ناحية هو يقول إنه يريد البقاء في منطقة اليورو، ومن ناحية أخرى لا يتخذ أي مبادرات“ لتحقيق هذا الهدف.

أما ميركل فقالت إنه لم يتم التوصل حتى الآن إلى أساس لكي ”نبدأ المفاوضات“ حول برنامج إنقاذ جديد لليونان.

أما يروين ديسلبلويم وزير مالية هولندا ورئيس مجموعة اليورو فقال إن اليونان ستقدم طلبا رسميا للحصول على قرض إنقاذ جديد من صندوق الإنقاذ المالي لمنطقة اليورو صباح الأربعاء.

وبمجرد تلقي الطلب سيعقد وزراء مالية اليورو محادثات عبر الهاتف لمراجعة الطلب ثم مطالبة الدائنين بتقييم الموقف في اليونان بهدف بدء المفاوضات في الأيام المقبلة.

ومن المقرر أيضا أن يلقي تسيبراس كلمة أمام جلسة عامة للبرلمان الأوروبي في ستراسبورج بفرنسا غدا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com