رفسنجاني: إصلاح علاقاتنا بالدول العربية يبدأ بالسعودية

رفسنجاني: إصلاح علاقاتنا بالدول العربية يبدأ بالسعودية

المصدر: طهران ـ من أحمد الساعدي

وصف رئيس تشخيص مصلحة النظام في إيران، هاشمي رفسنجاني، أن العلاقات الإيرانية العربية خصوصا مع دول الخليج سيئة للغاية، معتبراً أن إصلاح العلاقات الإيرانية العربية تبدأ بالسعودية، فيما بين أن سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد سيجعل المنطقة مرتعاً للإرهابيين.

وقال رفسنجاني في مقابلة صحفية، مع أحد وسائل الإعلام التابعة لحزب الله اللبناني، مساء الاثنين، ”العلاقات الراهنة بين إيران والعالم العربي خاصة بلدان الخليج سيئة، باستثناء بعض الدول التي تتبع نهجا معتدلاً“، في إشارة منه إلى سلطنة عمان التي تتمتع بعلاقات غير متوترة مع طهران.

ورأى الرئيس الإيراني الأسبق الذي كان يتمتع بعلاقة خاصة وطيبة مع العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز، ”إنه في حال إستطاعت طهران حل مشاكلها مع السعودية فإن حلها مع بقية الدول العربية سيكون سهلاً وهذا ما نسعى له“.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، أعرب رفسنجاني عن قلقه حيال الأوضاع التي تعيشها سوريا، وقال ”إذا سقطت الحكومة السورية ستصبح المنطقة مرتعا للارهابيين وتعيش المنطقة ظروفا اسوا من ليبيا الحالية نظرا الى مجاورتها للعدو اللدود ”اسرائيل“.

وأضاف ”إن سقوط الأسد يدعو إلى القلق والغرب أيضاً يشعر بذلك لأن تحول سوريا إلى مركز مركز لنشاط الإرهابيين يعني أنهم سينتشرون ولن تكون أي منطقة بمأمن من خطر الإرهاب“، مشيراً إلى أن دولاً أخرى مثل لبنان والعراق ستواجه المزيد من المشاكل الأمنية وقد تصل هذه المشاكل إلى دول عدة مثل تركيا والسعودية والكويت أيضاً.

وحول رأيه بشان مستقبل التطورات الفلسطينية، قال ”لا زلت أعتقد أن تواجد ”إسرائيل“ وحكومتها المزيفة هو أمر مؤقت وسوف يأتي اليوم الذي يتم اجتثاث هذه الغدة الخارجية الدخيلة على جسم وشعب وبلد فلسطين“، مضيفاً أنه ”سيتم اجتثاث ”اسرائيل“ من فلسطين عاجلا ام آجلا“.

وعن دور حزب الله اللبناني في المنطقة، وصف هاشمي رفسنجاني، بأنه ”عناصر حزب الله هم أنقى وأطهر البشر في هذه المنطقة“، لافتاً إلى أنه إذا لم يكن حزب الله متواجداً في سوريا لانهارت الأوضاع منذ العام الأول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com