الأمم المتحدة تخفض حصص اللاجئين السوريين الغذائية

الأمم المتحدة تخفض حصص اللاجئين السوريين الغذائية

جنيف – قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، إن نقص الأموال سيكون له أثره على حصص الغذاء التي تقدم للاجئين السوريين في لبنان هذا الشهر وربما يؤدي إلى خفض كل المساعدات التي تقدم إلى 440 ألف سوري في الاردن الشهر القادم.

وقال مهند هادي، المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي للشرق الاوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا وشرق أوروبا في بيان ”حين اعتقدنا أن الأمور لا يمكن أن تسوء أكثر اضطررنا مرة أخرى إلى إجراء مزيد من الخفض“. وقال ”اللاجئون يكافحون بالفعل للتعامل مع القليل الذي يمكننا تقديمه.“

وقالت وكالات المساعدات التابعة للأمم المتحدة في الأسبوع الماضي إن المناشدة لتقديم 4.5 مليار دولار للتعامل مع أزمة اللاجئين السوريين في عام 2015 لم تحقق سوى أقل من الربع مما وضع ملايين الأشخاص الضعفاء عرضة للخطر وأدى بالفعل إلى خفض في المساعدات الحيوية.

وقالت الوكالات والمنظمات الشريكة إن نقص التمويل يعني أن 1.6 مليون لاجئ قلصت مساعداتهم الغذائية هذا العام وأن 750 الف طفل لا يذهبون إلى المدارس ودعت الدول إلى تنفيذ تعهداتها.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن كل لاجئ سوري في لبنان سيحصل الان على 13.50 دولار للانفاق على الغذاء في شهر يوليو/ تموز. وتحتاج المنظمة إلى 139 مليون دولار لمساعدة نحو أربعة ملايين لاجئ سوري في الاردن ولبنان ومصر والعراق وتركيا حتى سبتمبر/ايلول.

وقال برنامج الاغذية العالمي إن المساهمات ارتفعت بنسبة 27 في المئة في عام 2014 لكن عدد حالات الطوارئ الانسانية الذي لم يسبق لها مثيل في سوريا والعراق وجنوب السودان وغرب افريقيا بسبب مرض ”الايبولا“ تزيد بمعدل أسرع وتتفوق على ايقاع التمويل المتاح.

ودخل صراع سوريا الان عامه الخامس وقتل فيه أكثر من 220 ألف شخص ونزح نحو نصف عدد السكان. ووصفت وكالات المساعدات التابعة للأمم المتحدة هذا الوضع بأنه من أسوأ أزمات اللاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

وتتوقع الامم المتحدة أن يكون هناك 4.27 مليون لاجئ سوري في المنطقة بحلول نهاية عام 2015. وتهدف صناديق الامم المتحدة أيضا الى مساعدة أكثر من 20 مليون مواطن في دول تستضيف اللاجئين في تركيا ولبنان والاردن والعراق ومصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com