أمريكا تتجاهل مصير قواعدها في الخليج

أمريكا تتجاهل مصير قواعدها في الخليج

المصدر: إرم – من قحطان العبوش

نددت الولايات المتحدة الأمريكية، بالتفجيرات التي شهدتها عدة مساجد في منطقة الخليج، وكان آخرها في الكويت، لكن أي مخاوف من وصول تلك الهجمات إلى القواعد العسكرية الأمريكية المنتشرة في الدول الخليجية، لم تظهر بعد.

ورغم الإجراءات المشددة التي تنفذها السلطات الأمنية في الدول الخليجية، نجحت الدولة الإسلامية المعروفة باسم تنظيم ”داعش“ في تنفيذ هجمات في السعودية والكويت في الشهرين الماضيين، وتسببت بمقتل العشرات وإصابة المئات.

ورفعت الدول الخليجية من حالة التأهب، واتخذت إجراءات أمنية أكثر تشدداً مع توقعها بحصول مزيد من الهجمات التي تعهد التنظيم المصنف على لوائح الإرهاب العالمي بشنها على كل الدول الخليجية.

وشملت الإجراءات الأمنية الخليجية، منشآت نفطية واقتصادية ومباني حكومية وأماكن دينية، مع بروز تحدي جديد يتمثل في استعانة الدولة الإسلامية في تنفيذ هجماتها بأشخاص ذوي سجل أمني نظيف يظهرون لمرة واحدة وأخيرة على الساحة.

ولم ترد أي تقارير على اتخاذ إجراءات أمنية جديدة في القواعد العسكرية الأمريكية المنتشرة في الدول الخليجية، لاسيما في السعودية والكويت، بعد وقوع الهجمات الأخيرة على مسجدين في السعودية وآخر في الكويت.

ويقول مراقبون، إن وصول هجمات الدولة الإسلامية إلى الدول الخليجية، يعني أن كل الأماكن معرضة للهجوم، بما فيها دور العبادة والمنشآت النفطية، والقواعد العسكرية الأمريكية، وأن الولايات المتحدة تدرك هذه الحقيقة.

وقال محلل أمني خليجي لشبكة ”إرم“ إن الدول الخليجية تمثل هدفًا مشروعًا للدولة الإسلامية لعدة أسباب، بينها وجود نسبة كبيرة من الشيعة فيها، إضافةً لوجود القواعد العسكرية الأمريكية، ومشاركة الدول الخليجية في التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية في العراق وسورية.

وأضاف أن من المرجح أن تكون الولايات المتحدة قد رفعت حالة التأهب في قواعدها العسكرية المنتشرة بالخليج بعد الهجمات الأخيرة، لكنها لاتفصح عن ذلك، كما جرت العادة، إذا يتجنب المسؤولون الأمريكيون الإجابة بدقة عن أسئلة الصحفيين في هذه النقطة بالذات.

وتعرضت قواعد عسكرية في الولايات المتحدة ذاتها لهجمات التنظيمات الإسلامية في وقتٍ سابق، عبر موالين لتلك التنظيمات يعملون داخل القواعد العسكرية الأمريكية، وكان آخرها لمجند أمريكي اتضح في فيما بعد أنه مرتبط بتنظيم القاعدة في اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com