إيران تعارض تمديد المفاوضات لمدة طويلة‎

إيران تعارض تمديد المفاوضات لمدة طويلة‎

طهران – أعلن المتحدث باسم الحكومة الايرانية محمد باقر نوبخت، معارضة طهران لخيار تمديد المفاوضات النووية لمدة طويلة، مشيراً إلى أن لدى إيران برنامج آخر في حال عدم التوصل لاتفاق نووي شامل خلال 30 من يونيو/ حزيران الجاري. وذلك ردا على تصريح الناطق باسم البيت الأبيض باحتمالية تمديد المفاوضات يومين آخرين على الأقل.

وكان البيت الأبيض قد علل تمديد المحادثات بوجود ”بعض المسائل المهمة العالقة في المفاوضات، وهي ليست قضايا يمكن حلها خلال الـ 36 ساعة القادمة، كونها تتطلب مزيداً من الوقت“.

وقال ”نوبخت“ في مؤتمر صحفي له، اليوم الثلاثاء: ”إننا نسعى للتوصل إلى اتفاق جيد“، مضيفاً ”أن الاتفاق لمرحلة طويلة الأمد ليس من سياسات إيران وإن مواقفنا في المفاوضات واضحة“.

واعتبر المتحدث باسم الحكومة الإيرانية ما يطرحه المتحدث باسم البيت الأبيض من اتخاذ إجراءات أوسع من البروتوكول الإضافي هو عبارة عن وجهة نظر واشنطن ولكن ذلك لا يحظى بقبولنا.

ونفى المسؤول الإيراني أن يكون الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد وجه رسالة خاصة إلى المسؤولين الإيرانيين حول المفاوضات النووية عبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال زيارته في منتصف الشهر الجاري إلى طهران.

وفي هذا السياق، أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بأن المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة ”5+1“ بلغت مرحلة حساسة وأن إيران لن تقبل سوى باتفاق عادل ومتزن.

وقال ”ظريف“ فور وصوله الى العاصمة النمساوية فيينا لمتابعة المفاوضات النووية، إن المفاوضات بلغت مرحلة حساسة.

بدوره، حذر الناطق باسم البيت الأبيض من أنه إذا ”ظهر أن إيران غير قادرة على الالتزام بالاتفاقية التي يأملون توقيعها، فعندها سيكون لدينا فرصة كبيرة للتعامل مع ذلك، مثل التحرك بسرعة لاستئناف العقوبات“.

 وينتهي اليوم 30 حزيران / يونيو الموعد النهائي للمفاوضات النووية للوصول الى الاتفاق النووي الشامل، لكن الطرفين اعلنا بان المفاوضات ستستمر عدة ايام اخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com