سائح يصف لحظات الهجوم المسلح على منتجع في تونس

سائح يصف لحظات الهجوم المسلح على منتجع في تونس

تونس- وصف رجل ألماني عائد من عطلة في تونس السبت كيف هرب هو وصديقته بحثا عن مكان للاختباء بعد سماع دوي طلقات على الشاطئ خلال هجوم دموي في منتجع سياحي.

وفتح مسلح تخفى في زي سائح النار في فندق بتونس الجمعة، وكان بحوزة المسلح بندقية مخبأة في مظلة. واسفر الحادث عن مقتل 39 شخصا من بينهم بريطانيون وألمان وبلجيكيون كانوا يسترخون على الشاطئ عندما وقع الهجوم الذي تبناه تنظيم داعش.

وركض السائحون المذعورون بحثا عن ملاذ بعد سماع دوي الرصاص وانفجار في فندق امبريال مرحبا في سوسة على بعد 140 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة تونس. وقال شهود عيان ومسؤولون أمنيون أن الشرطة أطلقت النار على المسلح وأردته قتيلا.

وكان السائح الألماني براندون برنارت يقيم في فندق مجاور وقال إنه وصديقته كانا عادا من ممارسة رياضة القفز بالمظلات عندما بدأ إطلاق النار.

وأضاف لتلفزيون رويترز لدى وصوله إلى مطار دوسلدورف ”كنا نمارس رياضة القفز بالمظلات وعدنا للاستلقاء تحت أشعة الشمس. رقدنا هناك لنحو عشر دقائق ثم سمعنا صوت طلقات.. كانت تشبه المفرقعات النارية. استغرق الأمر ثانية أو ثانيتين لإدراك ما يحدث ثم أخذت صديقتي وهربنا. صرخت في وجهها طالبا منها الجري مباشرة إلى داخل الفندق حيث تحصنا هناك. ثم انتظرنا حتى يخبرنا أحد ما يجب علينا أن نفعله.. ثم لم يكن هناك سوى خواء.. لا أحد يريد أن يخرج. امتلأت ردهة الاستقبال.. الجميع يريدون العودة إلى بلادهم. واتصلنا جميعا بوكلاء السفر وأبدينا رغبتنا في العودة بأسرع ما يمكن“.

وقال رجل تونسي وصل أيضا إلى ألمانيا إن الهجوم أثر على البلد بالكامل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com