جو بايدن
جو بايدنGetty Images

وثائق "سرية للغاية" تحرج بايدن عشية الانتخابات الرئاسية

كشف تقرير نشره موقع "أكسيوس"، عن مخاوف لدى فريق حملة بايدن الانتخابية، تتعلق بتحقيق تجريه وزارة العدل، حول احتفاظ الرئيس الأمريكي بوثائق سرية للغاية، قد تشكل إحراجا له عشية الانتخابات الرئاسية.

وكان المدعي العام ميريك غارلاند قام بتعيين المستشار الخاص روبرت هور للتحقيق في الأمر في 12 يناير/ كانون الثاني 2023.

وأعقب ذلك تفتيش مكتب التحقيقات الفيدرالي مكتب بايدن في واشنطن ومنزله في ديلاوير، بحثاً عن الملفات الحساسة التي تعود لفترة توليه منصب نائب الرئيس في عهد باراك أوباما.

وبعد أكثر من عام، يتوقع معسكر بايدن أن يصدر فريق هور تقريره النهائي، حول التحقيق في الوثائق السرية هذا الأسبوع، مع معلومات وصور يمكن أن تعقّد جهود إعادة انتخاب الرئيس، بحسب الموقع الأمريكي.

واكتشف المدعون العامون ما لا يقل عن 12 ملفًا سريًا في مكتبه التابع لـ "مركز بن بايدن" البحثي في واشنطن يوم 2 نوفمبر/ تشرين الثاني، ويتعلق بعضها بالمملكة المتحدة وأوكرانيا وإيران.

ولم يتم الإفصاح عن هذا الاكتشاف إلا بعد الانتخابات النصفية التي فاق فيها الديمقراطيون التوقعات.

وكان المدعي العام الشخصي لبايدن قد عثر على المزيد من الملفات الاستخباراتية في مكتبة ومرآب منزل الرئيس في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، في كانون الأول من ذلك العام.

وقام مكتب التحقيقات الفيدرالي بتفتيش مكتب ومنزل ومقر إقامة بايدن في ريهوبوث بيتش بين نوفمبر/ تشرين الثاني 2022 وفبراير/ شباط 2023، وتفتيش وثائق سرية إضافية في موقع ويلمنغتون.

وتمكن هانتر بايدن نجل الرئيس من الوصول إلى الملفات المحفوظة بجوار سيارة والده من طراز كورفيت ستينغراي عام 1967، وفقًا للصور، التي تم العثور عليها على جهاز الكمبيوتر المحمول غير المستخدم الخاص به.

موقع الملفات السرية في مرآب بايدن
موقع الملفات السرية في مرآب بايدننيويورك بوست

وأظهرت صورة أخرى التقطها هانتر في وقت سابق من ذلك العام صندوقًا مكتوبًا عليه "مستند مهم + صور". ليس من الواضح ما يحتويه، لكن بعض التقارير قالت، إن بايدن الأب ربما احتفظ بمواد للرجوع إليها في مذكراته لعام 2017.

ورفض بايدن (81 عاماً) الفضيحة قائلاً، إن الملفات كانت محفوظة "في مرآب مغلق" وإنه "يتعاون" بشكل كامل مع التحقيق الذي يجريه هور.

وأجرى الرئيس مقابلة "طوعية" في تشرين الأول، وأُجريت مقابلة مع ابنه في الشهر التالي كجزء من هذا التحقيق، الذي قيل إنه شارك فيه أكثر من 100 شاهد.

ويجري الجمهوريون في مجلس النواب تحقيقًا لعزل جو بايدن بحثًا عن أدلة على إساءته استخدام منصبه كنائب للرئيس، أو ما إذ كان استفاد شخصيًا من مخططات هانتر لاستغلال النفوذ مع كيانات أجنبية.

وحددت لجنة الرقابة بمجلس النواب إجراء مقابلات مع هانتر وشقيقه الأول جيمس بايدن، في وقت لاحق من هذا الشهر، ومن المتوقع أن تلقي مزيدًا من الضوء على مدى ارتباطاتهما التجارية في الخارج، والتي حصدت أكثر من 17 مليون دولار للعائلة وشركائهما خلال الوقت الذي قضاه جو في البيت الأبيض في عهد أوباما.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com